Alsumaria Tv

دولة القانون: علاوي من القيادات الصدامية التي لعبت دورا في ترسيخ الدكتاتورية

2012-05-18 | 06:12
Alsumaria Tv https://www.alsumaria.tv/authors
دولة القانون: علاوي من القيادات الصدامية التي لعبت دورا في ترسيخ الدكتاتورية

هاجم ائتلاف دولة القانون، الجمعة، وبشدة زعيم القائمة العراقية إياد علاوي، معتبرا إياه "من القيادات الصدامية التي لعبت دورا في ترسيخ الدكتاتورية"، فيما أكد أن عمله في المعارضة خلال فترة النظام السابق كان "طمعا بالسلطة".

السومرية نيوز/ بغداد
هاجم ائتلاف دولة القانون، الجمعة، وبشدة زعيم القائمة العراقية إياد علاوي، معتبرا إياه "من القيادات الصدامية التي لعبت دورا في ترسيخ الدكتاتورية"، فيما أكد أن عمله في المعارضة خلال فترة النظام السابق كان "طمعا بالسلطة".

وقال النائب عن الائتلاف محمد الصيهود في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "زعيم القائمة العراقية إياد علاوي من القيادات الصدامية التي لعبت دورا كبيرا في ترسيخ الدكتاتورية"، مبينا أن "سفر علاوي إلى خارج البلاد وعمله في المعارضة ليس لأن صدام كان دكتاتورا وقتل الشعب العراقي وإنما طمعا بالسلطة وخشية من بطش النظام".

وأضاف الصيهود أنه "لا يختلف اثنان على أن إياد علاوي من القيادات الصدامية التي لعبت دورا كبيرا في ترسيخ الدكتاتورية إضافة إلى قيادات أخرى"، مشيرا إلى أن "علاوي لا يهمه إلا السلطة التي هي حلمه، ولو كان يريد ان يخدم الشعب كما يدعي، لخدمه من أي مكان، خاصة وانه عضو في البرلمان ولم يحضر أي جلسة من جلساته في دورتين متعاقبتين".

وتاتي تصريحات القيادي في دولة القانون بعد ساعات على دعوة رئيس الجمهورية جلال الطالباني، اليوم الجمعة (18 أيار الحالي)، الكتل السياسية عن وقف الحملات الإعلامية واعتماد الدستور كمرجعية إلى الالتزام بالاتفاقات التي قامت على أساسها الحكومة الحالية، فيما شدد على ضرورة إجراء انتخابات حرة ونزيهة لمجالس المحافظات عام 2013 ولمجلس النواب عام 2014.

وكان زعيم القائمة العراقية إياد علاوي طالب، في (14 أيار الحالي)، التحالف الوطني بتقديم بديل عن رئيس الحكومة نوري المالكي في حال لم ينفذ مقررات اجتماع أربيل الأخير خلال المدة التي حددها التيار الصدري، فيما اتهم بعض الأطراف بالسعي إلى التشويش على المجتمعين في أربيل.

وتشهد العلاقة بين ائتلاف دولة القانون والقائمة العراقية توترا كبيرا على خلفية إصدار مذكرة اعتقال بحق نائب رئيس الجمهورية القيادي في القائمة العراقية طارق الهاشمي، بعد اتهامه بدعم الإرهاب، وتقديم رئيس الوزراء نوري المالكي طلباً إلى البرلمان بسحب الثقة عن نائبه صالح المطلك القيادي في القائمة العراقية أيضاً، بعد وصف الأخير للمالكي بأنه "ديكتاتور لا يبني، وتطورت تلك الخلافات إلى مطالبة العراقية بحسب الثقة عن المالكي، فيما وجه المالكي، امس الخميس،( 17 أيار الحالي)، بسحب كتاب حجب الثقة عن المطلك في خطوة لحل الازمة.

وكانت مواقع الكترونية ادعت أن صحيفة الاوبزرفر البريطانية نشرت خبرا عن وجود اتفاق سري تم مؤخرا بين كل من زعيم القائمة العراقية  أياد علاوي ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني يتضمن عدد من "النقاط الخطيرة"، منها أن يكتب علاوي تعهدا خطياً بالموافقة على ضم كل من كركوك وخانقين وسهول الموصل وبدرة وجصان إلى إقليم كردستان، مقابل أن يوافق على منح الكرد نسبة 90 في المائة من النفط المستخرج  في الإقليم .

كما تضمن الاتفاق، وفقا لتلك المواقع، أن يقوم الكرد بإسناد علاوي في أي هجوم يشنه لعرقلة وإفشال عمل الحكومة، وان يبدأ ذلك بحملة كبيرة يشنها مسعود البارزاني ضد الحكومة على أن تسانده القائمة العراقية لكي تظهر وكأنها مطالب الجميع، وكذلك أن يبذل الكرد ما في وسعهم لإنقاذ طارق الهاشمي، بالإضافة إلى منح قادة العراقية فيللاً في كردستان، ومما جاء أيضا في الاتفاق أن يتولى الكرد دعم وتسليح جماعات مسلحة تابعة لعلاوي، وأن يتم التنسيق فيما بينهما لـ"تصفية رموز وطنية ودينية".

لكن القائمة العراقية اتهمت، في الـ11 من آيار الحالي، أجهزة مخابراتية بالوقوف وراء نشر تلك الأخبار، مؤكدة أن صحيفة الأوبزرفر التي نقل عنها الخبر لم تنشر أي مادة صحفية عن علاوي منذ العام 2010، فيما شددت على أن الأخير لا يملك صلاحية التنازل عن مدن عراقية.
 
ويعول الفرقاء السياسيون حاليا على المؤتمر الوطني لحل الخلافات فيما بينهم، إلا أن المؤتمر المتوقع أن يعقد خلال الأيام المقبلة، قد لا يحمل الحل لتكل الخلافات في ظل تهديد القائمة العراقية بمقاطعتها إذا لم يلتزم ائتلاف دولة القانون بتنفيذ بنود اتفاقية أربيل التي تشكلت على أساسها الحكومة، أو البنود الثمانية عشرة التي طرحها زعيم التيار الصدري خلال اجتماعه في أربيل مع رئيس الإقليم مسعود البارزاني.








>> انضم الى السومرية على واتساب

سياسة

أمن

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
Messenger
telegram
Alsumaria Tv
أحدث الحلقات
اسرار الفلك
Play
اسرار الفلك مع جاكلين عقيقي | من ١٣ الى ١٩ نيسان ٢٠٢٤ | 2024
03:00 | 2024-04-13
Play
اسرار الفلك مع جاكلين عقيقي | من ١٣ الى ١٩ نيسان ٢٠٢٤ | 2024
03:00 | 2024-04-13
أحمر لو أسود
Play
الحلقة ٢٩ والاخيرة | رمضان 2024
13:30 | 2024-04-12
Play
الحلقة ٢٩ والاخيرة | رمضان 2024
13:30 | 2024-04-12
العراق في دقيقة
Play
العراق في دقيقة 12-04-2024 | 2024
13:30 | 2024-04-12
Play
العراق في دقيقة 12-04-2024 | 2024
13:30 | 2024-04-12
نشرة أخبار السومرية
Play
نشرة ١٢ نيسان ٢٠٢٤ | 2024
12:45 | 2024-04-12
Play
نشرة ١٢ نيسان ٢٠٢٤ | 2024
12:45 | 2024-04-12
ناس وناس
Play
كورنيش ابو نؤاس - خاص العيد - الحلقة ٢ | الموسم 6
04:58 | 2024-04-12
Play
كورنيش ابو نؤاس - خاص العيد - الحلقة ٢ | الموسم 6
04:58 | 2024-04-12
استديو Noon
Play
أسئلة وأجوبة 10-4-2024 | رمضان نون
07:00 | 2024-04-10
Play
أسئلة وأجوبة 10-4-2024 | رمضان نون
07:00 | 2024-04-10
صباحكم أحلى مع سلمى
Play
عيد الفطر 10-4-2024 | 2024
02:30 | 2024-04-10
Play
عيد الفطر 10-4-2024 | 2024
02:30 | 2024-04-10
طل الصباح
Play
عيد الفطر 10-4-2024 | 2024
00:30 | 2024-04-10
Play
عيد الفطر 10-4-2024 | 2024
00:30 | 2024-04-10
بالمختزل
Play
عالية نصيف، نائب رئيس لجنة النزاهة - الحلقة ٢٩ | رمضان 2024
18:00 | 2024-04-09
Play
عالية نصيف، نائب رئيس لجنة النزاهة - الحلقة ٢٩ | رمضان 2024
18:00 | 2024-04-09
جات بالليل
Play
ليلة العيد 9-4-2024 | 2024
13:00 | 2024-04-09
Play
ليلة العيد 9-4-2024 | 2024
13:00 | 2024-04-09
الأكثر مشاهدة

رمضان 2024

خير وبركة مع العائلة

نعم حل ممتاز
نعم حل ممتاز
لن تحل المشكلة
لن تحل المشكلة
المشكلة مو بالنقل
المشكلة مو بالنقل
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.

برجك للسنة الجديدة

إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
Alsumaria mobile app on Android Alsumaria mobile app on Android
Alsumaria mobile app on IOS Alsumaria mobile app on IOS
Alsumaria mobile app on huawei Alsumaria mobile app on huawei
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية