اعلان

عضو بالأمن البرلمانية يعزو الخروق إلى الخطط الأمنية "الفاشلة" وضعف الجهد الاستخباري

2012-08-17 | 05:34
عضو بالأمن البرلمانية يعزو الخروق إلى الخطط الأمنية "الفاشلة" وضعف الجهد الاستخباري
684 مشاهدة

عزا عضو في لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، الجمعة، الخروق الأمنية إلى ضعف الجهد الاستخباراتي والخطط الأمنية "الفاشلة"، فضلاً عن "فوضى الباجات" الخاصة بحمل السلاح، فيما اتهم خبير أمني أفراد الأجهزة الأمنية بعدم التمتع بالكفاءة.

السومرية نيوز/ بغداد
عزا عضو في لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، الجمعة، الخروق الأمنية إلى ضعف الجهد الاستخباراتي والخطط الأمنية "الفاشلة"، فضلاً عن "فوضى الباجات" الخاصة بحمل السلاح، فيما اتهم خبير أمني أفراد الأجهزة الأمنية بعدم التمتع بالكفاءة.

وقال النائب حاكم الزاملي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "ما حصل مؤخرا من خروق أمنية يشير بشكل واضح إلى لجوء الجماعات المسلحة لتكتيك استراتيجي يقابله خطط أمنية تفتقر للمعلومات الاستخبارية وفاشلة بصد العمليات المسلحة".

وأشار الزاملي إلى أن "من بين الأسباب التي تؤدي لحدوث الخروق عدم تنظيم حركة المركبات وفوضى الباجات الخاصة بحمل السلاح التي تصدر من جهات عدة"، مشدداً على "ضرورة الانتباه إلى هذه المشكلة والتركيز على الجهد الاستخباراتي لمعالجة تردي الأمن".

وأضاف الزاملي إلى أن "لجنة الأمن والدفاع تستضيف بعد كل تفجير المسؤولين في الأجهزة الأمنية وترفع توصيات إلى القائد العام للقوات المسلحة تتضمن توضيح أسباب الخروق ودعوة لإقالة أو استبدال بعض القيادات الأمنية"، مؤكدا أنها "تلقى استجابة في بعض الأحيان".

من جانبه، قال الخبير الأمني متعز محي الدين في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "ملامح استقرار الأمن في البلاد غير واضحة حتى الآن وهناك حالة من التخبط بين الأجهزة الأمنية تبرز بوضوح بعد حدوث خروق أمنية وما يصاحبها من حملات اعتقالات"، معتبرا أن "أفراد الأجهزة الأمنية يفتقرون للكفاءة والمهنية وعاجزو عن مواجة أي طارئ".

وأشار محي الدين إلى أن "عمليات الجماعات المسلحة تكثف خلال المناسبات والأعياد وعلى هذه الأساس يجب أن تكون هناك ضربات استباقية لها من قبل الأجهزة الأمنية و إفشالها قبل التنفيذ"، مستدركا بالقول "إلا أن اغلب السيطرات الأمنية المتواجدة بالشوارع لا تستطيع التعامل مع المعلومة الاستخبارية إذا ما توفرت بالشكل صحيح".

ودعا محي الدين الأجهزة الأمنية إلى "التركيز على المحافظات والمناطق الساخنة وتوفير الأمن فيها"، مؤكدا أن "اغلب العمليات المسلحة تُصدر من محافظات توصف بالساخنة".

وأفادت مصادر في الشرطة العراقية، امس الخميس، بأن 204 شخصاً بينهم عناصر أمنية وضباط في الجيش والشرطة سقطوا بين قتيل وجريح في سلسلة تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة وهجمات مسلحة في محافظات بغداد، وكركوك، ونينوى، وواسط، وبابل، وديالى، والانبار، وصلاح الدين.

وطالبت حركة الوفاق الوطني التي يرأسها إياد علاوي، الجمعة، بإقالة قادة الأجهزة الأمنية في محافظة كركوك بسبب "عجزها" عن حماية المدنيين من الهجمات المسلحة، وحذرت في الوقت ذاته من تداعيات الأزمة التي تشهدها المنطقة على الملف الأمني في العراق.

سياسة

أمن

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية