اعلان

القضاء يحكم بسجن فرج الحيدري واثنين من معاونيه سنة مع وقف التنفيذ

2012-08-29 | 03:02
القضاء يحكم بسجن فرج الحيدري واثنين من معاونيه سنة مع وقف التنفيذ
861 مشاهدة

أعلن رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري، الأربعاء، أن محكمة استئناف الرصافة أصدرت حكما بسجنه واثنين من معاونيه لمدة سنة واحدة مع وقف التنفيذ لإدانته بتهم فساد مالي.

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري، الأربعاء، أن محكمة استئناف الرصافة أصدرت حكما بسجنه واثنين من معاونيه لمدة سنة واحدة مع وقف التنفيذ لإدانته بتهم فساد مالي.

وقال فرج الحيدري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "محكمة استئناف الرصافة أصدرت، أمس الثلاثاء، حكما بالسجن لمدة عام واحد مع وقف التنفيذ بحقي ونائب رئيس المفوضية اسامة العاني ورئيس الدائرة الانتخابية السابق كريم التميمي لمنحنا في وقت سابق مبالغ نقدية لا تتعدى الـ150 ألف دينار لخمسة من موظفي المفوضية تقديرا لجهودهم ومثابرتهم في عملهم".

وكان مجلس القضاء الأعلى، اعلن في الـ12من نيسان 2012، عن توقيف رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري، وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي بتهمة الفساد المالي، لصرفهما أموالاً كانت مخصصة للمفوضية، لموظفين بالتسجيل العقاري مقابل الحصول على قطع أراض، مبيناً أنهما سيواجهان عقوبة السجن لمدة سبع سنوات.

فيما قرر المجلس في الـ15 من الشهر ذاته إطلاق سراحهما بكفالة مالية"، مبينا أن القضية قابلة للطعن من أي طرف من أطراف الدعوى.

يشار إلى أن الحيدري أعلن في حديث لـ"السومرية نيوز"، في الـ13 من نيسان 2012، من داخل مخفر النزاهة، أن قرار توقيفه وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي وفق المادة 340 من قانون العقوبات/ جنايات، جاء بعد أن قدمت النائبة عن دولة القانون حنان الفتلاوي، في وقت سابق دعوى ضدهما بتهمة الفساد على خلفية منح مكافئة مالية قدرها 100 ألف دينار لخمسة موظفين في المفوضية عام 2008، مؤكداً أن القضاء أمر بإغلاق هذا الملف في حينه واعتبر أن القضية إدارية ومن صلاحيات أي مؤسسة.

فيما اعتبرت النائبة عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي، في الت15 من نيسان 2012، أن إطلاق سراح الحيدري والتميمي لا يعني إيقاف الإجراءات القانونية بحقهما، مؤكدة أن هذا الإجراء من اختصاص القضاء ولا نتدخل فيه.

وأثار اعتقال الحيدري ردود فعل ساخطة لاسيما من قبل كتلتي والعراقية التحالف الكردستاني، حيث اتهمت الاخيرة اتهم، في الـ15 من نيسان 2012، ائتلاف دولة القانون بمحاولته إخضاع الكتل السياسية لإرادته أو مواجهة المشاكل، معتبرا ان اتهام مفوضية الانتخابات بالفساد حلقة من سلسة اتهامات وجهت لها سابقا، فيما أعرب عن استغرابه من محاسبة مسؤول قدم مكافئات للعراقيين ولا يحاسب من يتبرع بالألف الدراهم لأشخاص غير منتسبين للدولة.

في حين اعتبرت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، أن اعتقال الحيدري يشكل "ضربة" للعملية الديمقراطية وعقوبة للمفوضية من قبل رئيس الحكومة نوري المالكي، من جراء "عدم تزويرها نتائج الانتخابات"، مطالبة مجلس النواب باتخاذ موقف حاسم وواضح من القضاء ومكتب القائد العام للقوات المسلحة.

واعتبر نائب رئيس الوزراء صالح المطلك، في (14 نيسان 2012)، أن اعتقال رئيس مفوضية الانتخابات وأحد أعضائها على خلفية صرف مبلغ يقل عن مائة دولار وترك متهمين بسرقة مليارات الدولارات يثير علامات الاستفهام بشان استقلالية القضاء، فيما حذر من وجود نية لتزوير الانتخابات المقبلة أو تأجيلها.

لكن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي حمل، (14 نيسان الحالي)، بشدة على الانتقادات التي وجهت له ولحكومته على خلفية اعتقال الحيدري والتميمي بتهم الفساد، واتهم مطلقيها بأنهم يريدون إعادة ثقافة البعث وإرباك الأوضاع "عن عمد"، وفيما شدد على أن احترام كرامة الأشخاص وحقوقهم أمر واجب، أكد انه لا يمكن أن يكون ذلك مبررا لانتهاك حرمة المؤسسات الدستورية أو الاستهانة بها.

وتشكلت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق بأمر من سلطة الائتلاف المؤقتة رقم 92 في (31/ 5/ 2004)، لتكون حصراً، السلطة الانتخابية الوحيدة في العراق، والمفوضية هيئة مهنية مستقلة غير حزبية تدار ذاتياً وتابعة للدولة ولكنها مستقلة عن السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، وتملك بالقوة المطلقة للقانون، سلطة إعلان وتطبيق وتنفيذ الأنظمة والقواعد والإجراءات المتعلقة بالانتخابات خلال المرحلة الانتقالية، ولم تكن للقوى السياسية العراقية يد في اختيار أعضاء مجلس المفوضية في المرحلة الانتقالية، بخلاف أعضاء المفوضية الحاليين الذين تم اختيارهم من قبل مجلس النواب.

يذكر أن رئيس الوزراء نوري المالكي أرسل، في (22 حزيران 2010)، كتاباً إلى مفوضية الانتخابات يتضمن إيقاف عملها، في حين ردت في اليوم التالي برفضها الأمر، مؤكدة أن السلطة التنفيذية لا علاقة لها بعملها، وأنها مرتبطة بالبرلمان حصراً، وهي مستمرة بالعمل بجميع الأحوال.





سياسة

أمن

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية