اعلان

الساعدي: دولة القانون سيصوت على قانون العفو إذا استثنى السارقين والمزورين والإرهابيين

2012-09-19 | 07:20
الساعدي: دولة القانون سيصوت على قانون العفو إذا استثنى السارقين والمزورين والإرهابيين
1,120 مشاهدة

أكد القيادي في ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي، الأربعاء، أن كتلته ستصوت على قانون العفو العام إذا استثنى سراق المال العام وكبار المزورين والإرهابيين، فيما انتقد من يشكك بقدرات الأجهزة الأمنية ويطالب في الوقت نفسه بإطلاق سراح الإرهابيين.

السومرية نيوز/ بغداد

أكد القيادي في ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي، الأربعاء، أن كتلته ستصوت على قانون العفو العام إذا استثنى سراق المال العام وكبار المزورين والإرهابيين، فيما انتقد من يشكك بقدرات الأجهزة الأمنية ويطالب في الوقت نفسه بإطلاق سراح الإرهابيين.

وقال الساعدي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الائتلاف لا يعترض على قانون العفو العام من حيث المبدأ، بشرط ألا يشمل الإرهابيين وسراق المال العام وكبار المزورين"، مبيناً أن "ائتلافه سيصوت على القانون في حال استثناء هذه الفئات منه".

وأضاف الساعدي "لا نريد أن يتم تكريم إرهابي ذبح المواطنين"، مشيرا إلى أن "العفو عن من تلطخت أيديهم بدماء عشرات العراقيين، يمثل تفريطا بحقوق المواطنين وذوي الضحايا وامن الدولة".

وانتقد الساعدي "المشككين بقدرات الأجهزة الأمنية، وفي الوقت ذاته يطالبون بإطلاق سراح الإرهابيين"، معتبرا أن "هذا الأمر يمثل تناقضا خطيرا".

وكانت كتلة الأحرار النيابية أعلنت، أمس الثلاثاء (18 أيلول 2012)، عن الاتفاق مع التحالف الكردستاني والعراقية على تمرير قانون العفو العام، فيما أكدت طرح مسودته على جدول أعمال جلسة البرلمان الأسبوع المقبل.

وكان من المقرر التصويت على قانون العفو العام في جلسة مجلس النواب الـ21 التي عقدت في (13 أيلول 2012)، إلا أن اللجنة القانونية البرلمانية أكدت أن رئاسة البرلمان قررت تأجيل التصويت لوجود خلافات من قبل الكتل السياسية على بعض فقرات القانون.

وحصلت "السومرية نيوز" على نص مسودة مقترح قانون العفو العام المعدلة، استنادا إلى أحكام البند ثانياً من المادة 60 والبند أولا من المادة 61 والبند ثالثا من المادة 73 من الدستور.

وتنص الفقرة الأولى من القانون قبل التعديل على أن يعفى عفواً عاماً وشاملاً عن العراقيين (المدنيين والعسكريين) الموجودين داخل العراق وخارجه المحكومين بالإعدام أو السجن المؤبد أو المؤقت أو بالحبس سواء كانت أحكامهم حضورية أو غيابية اكتسبت درجة البتات أو لم تكتسب، أما التعديل المقترح لهذه المادة فينص على أن يعفى عفوا عاماً وشاملاً عن العراقيين (المدنيين والعسكريين) الموجودين داخل العراق أو خارجه من المحكومين سواء كانت أحكامهم وجاهية أو غيابية ويعفى عما تبقى من مدة محكوميتهم سواء اكتسبت درجة البتات أم لم تكتسب".

كما تنص المادة الثانية من القانون على أن تسري أحكام المادة (1) من هذا القانون على المتهمين كافة الموقوفين منهم ومن لم يلق القبض عليه ويعفون من الجرائم كافة مهما كانت درجتها سواء اتخذت فيها الإجراءات القانونية أم لم تتخذ إلا ما ورد منها استثناء بموجب هذا القانون وتوقف الإجراءات القانونية بحقهم كافة، فيما تضمن التعديل المقترح للمادة الثانية أن يتم إيقاف الإجراءات القانونية المتخذة بحق المتهمين سواء كانت دعاواهم في مرحلة التحقيق أو المحاكمة أو الذين لم تتخذ بحقهم الإجراءات القانونية.

وكان رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي أعلن، في (11 أيلول الحالي) أن رؤساء الكتل واللجان النيابية اتفقوا خلال اجتماع عقد في مبنى البرلمان، على التصويت على قانون العفو العام، فيما جدد دعوتها للكتل البرلمانية إلى حسم قانوني المحكمة الاتحادية ومجلس القضاء الأعلى بأسرع وقت.

وأعلن مقرر مجلس النواب محمد الخالدي في (8 آب 2012)، أن رئاسة المجلس تسلمت الصياغة النهائية لقانون العفو العام، مؤكداً أن الخلافات بشأنه وضعت في خيارات متعددة.

يذكر أن قانون العفو العام لاقى ردود فعل متباينة حيث وصفه ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي، في الثالث من أيلول 2011، بصيغته القديمة بـ"السيئ" واعتبر أنه يحتوي على الكثير من الثغرات، فيما أكد التيار الصدري رفضه التام شمول كل من أدين بتهم تتعلق بالمال العام أو الدم العراقي بقانون العفو العام.

 

سياسة

أمن

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية