اعلان

كتلة الأحرار: الفساد وغياب المهنية والمنهجية يسهم بخرج الإرهابيين من السجون

2012-09-28 | 07:23
كتلة الأحرار: الفساد وغياب المهنية والمنهجية يسهم بخرج الإرهابيين من السجون
695 مشاهدة

اعتبرت كتلة الأحرار النيابية، الجمعة، أن الفساد المستشري في مؤسسات الدولة وغياب المهنية يسهم بخروج "الإرهابيين" من السجون وليس قانون العفو العام، فيما طالبت بإصلاح تلك المؤسسات وتطهيرها من المفسدين.

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبرت كتلة الأحرار النيابية، الجمعة، أن الفساد المستشري في مؤسسات الدولة وغياب المهنية يسهم بخروج "الإرهابيين" من السجون وليس قانون العفو العام، فيما طالبت بإصلاح تلك المؤسسات وتطهيرها من المفسدين.

وقال المتحدث باسم الكتلة التابعة للتيار مشرق ناجي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الذي يسهم بإخراج الإرهابيين والمجرمين من السجون ليس قانون العفو العام كما يسوق له البعض من وعاظ السلاطين"، مبيناً أن "الذي يخرجهم هو الفساد الذي استشرى في مؤسسات الدولة بكل إداراتها وغياب المهنية والمنهجية".

واعتبر ناجي أن "ما حصل من هروب للسجناء من سجن تكريت وغيرها من السجون إلا دليل واضح على ذلك"، مطالباً بـ"إصلاح مؤسسات الدولة وتطهيرها من الفساد والمفسدين".

وتمكن مسلحون مجهولون، ليلة أمس الخميس (27 أيلول 2012)، من تهريب عدد من معتقلي سجن تسفيرات تكريت وسط المدينة، بعد تفجير سيارة مفخخة واشتباكهم مع حراس السجن، فيما انتشرت قوات من الجيش والشرطة بكثافة في المنطقة وفرضت حظراً للتجوال، فيما أفاد مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين، اليوم الجمعة (28 أيلول 2012)، بأن 63 شخصاً غالبيتهم عناصر أمن سقطوا بين قتيل وجريح بعملية اقتحام سجن تسفيرات تكريت.

وأعلن عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية حاكم الزاملي، اليوم الجمعة (28 أيلول 2012)، بأن 116 سجينا تمكنوا من الفرار من سجن تكريت بعد اقتحامه من قبل المسلحين، مؤكدا أن السجناء أحرقوا كافة أولياتهم وسيطروا على ملفات السجن قبل هروبهم، مشيرا إلى أنه تم القبض على 24 منهم فقط.

ويضم سجن التسفيرات في تكريت، قبل عملية الهروب، أكثر من 350 نزيلاً بينهم محكومون بالإعدام، قبل أن تقرر الجهات المسؤولة توزيع المعتقلين على مراكز أخرى اثر أعمال شغب اندلعت خلال العام الماضي 2011.

وشهد السجن التسفيرات في تكريت خلال شهر نيسان 2012، إحباط محاولة هروب جماعي لنزلاء السجن من خلال نفق حفروه، كما شهد (في 23 آذار 2011)، أعمال شغب واضطرابات أحرق خلالها عدد من الموقوفين بعض أقسام السجن احتجاجاً على سوء معاملتهم، مما أسفر عن إصابة 15 شخصاً بينهم ضابط كبير، وشهد السجن ذاته، في (23 تشرين الثاني 2011)، اندلاع أعمال شغب على خلفية نقل 13 معتقلاً إلى العاصمة بغداد بعد صدور قرارات قطعية بحقهم وفق التهم التي اعتقلوا بسببها.

يذكر أن محافظة صلاح الدين ومركزها مدينة تكريت، 170كم شمال العاصمة بغداد، تشهد بين مدة وأخرى أعمال عنف تستهدف المدنيين والقوات الأمنية على حد سواء، كما تنفذ الأجهزة الأمنية بين الحين والآخر حملات دهم وتفتيش في أنحاء المحافظة، تسفر عن اعتقال عشرات المطلوبين بتهم جنائية و"إرهابية".

سياسة

أمن

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
 
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية