اعلان

حركة الوفاق تعتبر تصريحات مجيد بحق البارزاني "غير مبررة"

2012-10-16 | 06:14
حركة الوفاق تعتبر تصريحات مجيد بحق البارزاني "غير مبررة"
590 مشاهدة

اعتبرت حركة الوفاق الوطني بزعامة إياد علاوي، الثلاثاء، تصريحات النائب عن ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد بحق رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني "غير مبررة"، مؤكدة أنها تأتي في ظروف استثنائية تشهدها الساحة العراقية وتتسم بالتوترات العالية والإخفاقات الكبيرة.

السومرية نيوز/ بغداد

اعتبرت حركة الوفاق الوطني بزعامة إياد علاوي، الثلاثاء، تصريحات النائب عن ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد بحق رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني "غير مبررة"، مؤكدة أنها تأتي في ظروف استثنائية تشهدها الساحة العراقية وتتسم بالتوترات العالية والإخفاقات الكبيرة.

وقال المتحدث باسم الحركة صلاح عبد الله في بيان صدر اليوم تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "بعض الجهات دأبت على الإساءة للرموز الوطنية ومن قادة الذين تصدوا للدكتاتورية وأرسوا معالم العملية السياسية"، مبيناً أن "ما صدر بحق رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني من قبل جهة سياسية هو تصريح غير مبرر بحق رمز وطني".

وأضاف عبد الله أن "هذه التصريحات تأتي في ظروف استثنائية تشهدها الساحة العراقية وتتسم بالتوترات العالية والإخفاقات الكبيرة في كافة المجالات الأمنية والخدماتية والاقتصادية فضلاً عن استشراء الفساد المالي والإداري وازدياد حالات الفقر والبطالة خاصة في صفوف الشباب".

ودعا عبد الله جميع القوى الوطنية إلى "استنكار هذه الأساليب والعمل على بناء صرح متين من وحدة الشعب العراقي".

وكان القيادي في ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد اعتبر، أول أمس الأحد (14 تشرين الأول 2012)، رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني "خطراً حقيقياً" على العراق، مؤكداً أنه يسعى إلى أن تكون كردستان أقوى من بغداد، فيما اتهم بعض القوائم السياسية وخاصة العراقية بـ"السير" خلفه.

ووصف رئيس الجمهورية جلال الطالباني، أمس الاثنين (15 تشرين الأول 2012) تصريحات مجيد بـ"الطائشة"، واعتبرها دعوة للحرب، مما استدعى رداً من مجيد معتبراً كلام الطالباني "خطيراً" وليس في مكانه، ورأى أنه "زج" نفسه بالسجالات السياسية، كما استغرب عدم رده على دعوات انفصال كردستان.

وكانت القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي هاجمت، أمس الاثنين (15 تشرين الأول 2012)، بشدة ائتلاف دولة القانون، معتبرة تصريحات مجيد محاولة "يائسة لتمزيق" وحدة الصف الوطني، فيما طالبت رئيس الحكومة نوري المالكي بـ"لجم مزيدات فريقه الفارغة".

وكان البارزاني كشف، في (23 نيسان 2012)، أنه سيبدأ التشاور مع رئيس الجمهورية جلال الطالباني والأطراف الكردية لبحث مسألة "استقلال" كردستان لأنها "في خطر كبير"، مؤكداً أنه إذا كان لا بد من التضحية بالدماء فالأفضل أن تكون "لأجل الاستقلال لا لأجل الفدرالية"، لكن الطالباني سبق وأن أكد في (17 نيسان 2012)، أن انفصال الكرد في دولة مستقلة أمر غير ممكن في الوقت الحاضر، فيما دعا الشاب الكردي المتحمس لإعلان الدولة الكردية إلى أن يكون واقعياً ويدعم العراق الفدرالي بدلاً من الانفصال.

يذكر أن العراق يشهد أزمة سياسية منذ، شهر نيسان الماضي، تمثلت بمطالبات سحب الثقة من حكومة الرئيس نوري المالكي من قبل التحالف الكردستاني والقائمة العراقية والتيار الصدري الذي تراجع فيما بعد، لكن هذه الأزمة بدأت بالحل بعد أن أعلن التحالف الوطني عن تشكيل لجنة الإصلاح.

سياسة

أمن

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية