اعلان

الكردستاني: تصريحات العسكري نابعة من معاناة الحكومة وفقدان ثقة الشعب بها

2012-11-13 | 05:09
الكردستاني: تصريحات العسكري نابعة من معاناة الحكومة وفقدان ثقة الشعب بها
574 مشاهدة

اعتبر القيادي عن التحالف الكردستاني محسن السعدون، الثلاثاء، أن تصريحات القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري نابعة من معاناة الحكومة وفقدان ثقة الشعب بها، فيما شدد على أن الفساد في صفقة السلاح الروسي أصبح "نقطة سوداء" في تاريخها.

السومرية نيوز/ بغداد

اعتبر القيادي عن التحالف الكردستاني محسن السعدون، الثلاثاء، أن تصريحات القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري نابعة من معاناة الحكومة وفقدان ثقة الشعب بها، فيما شدد على أن الفساد في صفقة السلاح الروسي أصبح "نقطة سوداء" في تاريخها.

وقال السعدون في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "إطلاق التصريحات من قبل النائب بائتلاف دولة القانون سامي العسكري في هذا الوقت بالتحديد نابع من معاناة الحكومة وما يمر به رئيس الوزراء نوري المالكي بالتحديد من ظروف صعبة"، مؤكداً أن "الشعب فقد الثقة بالحكومة بعد فشلها في حفظ أمن المواطنين والفساد الكبير في جميع المفاصل الحكومية".

وأضاف السعدون أن "الشارع العراقي أصبح لا يصدق التصريحات الصادرة من المقربين من رئيس الوزراء وبات المواطن لا يصدق عقد أي صفقة بدون أن يبادر لذهنه وجود عمليات فساد بملايين الدولارات"، مشيراً إلى أن "صفقة السلاح الروسي أصبحت نقطة سوداء في الإدارة بالعراق".

واتهم القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري، أمس الاثنين (12 تشرين الثاني 2012)، الزعامات الكردية بـ"اللعب" على موضوع الخلافات السنية الشيعية، معتبرا أن الحديث عن ائتلاف شيعي كردي "أكذوبة"، فيما أكد أن الكرد لم يقطعوا علاقاتهم بإسرائيل.

وانتقد زعيم التيار الوطني الحر انتقد، اليوم الثلاثاء (13 تشرين الثاني 2012)، تصريحات العسكري، معتبراً أنها إعلان حرب ضد الكرد وتجربتهم الديمقراطية.

يذكر أن العلاقات بين بغداد وأربيل أزمة مزمنة تفاقمت منذ أشهر عندما وجه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، انتقادات لاذعة وعنيفة إلى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، تضمنت اتهامه بـ"الدكتاتورية"، قبل أن ينضم إلى الجهود الرامية لسحب الثقة عن المالكي، بالتعاون مع القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر ومجموعة من النواب المستقلين، ثم تراجع التيار عن موقفه مؤخراً، ويعود أصل الخلاف القديم المتجدد بين حكومتي بغداد وأربيل إلى العقود النفطية التي ابرمها الإقليم والتي تعتبرها بغداد غير قانونية، فيما يقول الإقليم أنها تستند إلى الدستور العراقي واتفاقيات ثنائية مع الحكومة الاتحادية.

» انضم إلى "قناة السومرية" على يوتيوب الآن، أنقر هنا

سياسة

أمن

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية