اعلان

مصدر: البيشمركة تضع خطة لمواجهة أي توغل من قوات دجلة وتحصر أمر الاشتباك بالبارزاني

2012-11-15 | 05:29
مصدر: البيشمركة تضع خطة لمواجهة أي توغل من قوات دجلة وتحصر أمر الاشتباك بالبارزاني
2,343 مشاهدة

كشف مصدر أمني في محافظة ديالى، الخميس، عن إصدار وزارة البيشمركة خطةً لمواجهة أي توغل من قيادة عمليات دجلة، مشدداً على أنَّ أمر الاشتباك حصر برئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني.

السومرية نيوز/بغداد
كشف مصدر أمني في محافظة ديالى، الخميس، عن إصدار وزارة البيشمركة خطةً لمواجهة أي توغل من قيادة عمليات دجلة، مشدداً على أنَّ أمر الاشتباك حصر برئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني.

وقال  المصدر، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "هناك معلومات تؤكد إعداد وزارة البيشمركه خطةً دفاعيةً سرية تتألف من 10 محاور لمواجهة توغل أي قوة مرتبطة بقوات دجلة في المناطق المتنازع عليها"، موضحاً أن "الخطة وضعت آليات لتنظيم نشر قوات البيشمركه".

وأوضح المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الخطة حصرت أمر الاشتباك بقرار مباشر من رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني"، مشيرا إلى أنه "تم تعميم الخطة على قادة ألوية البيشمركه المرابطة داخل أو قرب المناطق المتنازع عليها في محافظات ديالى وكركوك والموصل".

وحذر مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، اليوم الخميس، قوات البيشمركة من استفزاز القوات الحكومية، فيما وجه القوات المسلحة في المناطق المتنازع عليها بضرورة الحذر وضبط النفس في التعامل مع أي "استفزاز" عسكري.

وكان وزير البيشمركة في حكومة إقليم كردستان العراق جعفر الشيخ مصطفى هدد، في (26 تشرين الأول 2012)، بالتصدي لقيادة عمليات دجلة في حال تحركت عسكرياً، فيما استبعدت المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك، حدوث مواجهة عسكرية بين قيادة عمليات دجلة وقوات البيشمركة، معتبرة أن الرد على تصريحات وزير البيشمركة يكون من قبل الحكومة المركزية.

يذكر أن العلاقات بين بغداد وأربيل أزمة مزمنة تفاقمت منذ أشهر عندما وجه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، انتقادات لاذعة وعنيفة إلى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، تضمنت اتهامه بـ"الدكتاتورية"، قبل أن ينضم إلى الجهود الرامية لسحب الثقة عن المالكي، بالتعاون مع القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر ومجموعة من النواب المستقلين، ثم تراجع التيار عن موقفه مؤخراً، ويعود أصل الخلاف القديم المتجدد بين حكومتي بغداد وأربيل إلى العقود النفطية التي ابرمها الإقليم والتي تعتبرها بغداد غير قانونية، فيما يقول الإقليم أنها تستند إلى الدستور العراقي واتفاقيات ثنائية مع الحكومة الاتحادية.

سياسة

أمن

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية