اعلان

المالكي: العراق بحاجة لأسلحة دفاعية ومكافحة الإرهاب تتطلب تعاوناً دولياً

2012-11-15 | 07:59
المالكي: العراق بحاجة لأسلحة دفاعية ومكافحة الإرهاب تتطلب تعاوناً دولياً
659 مشاهدة

أكد رئيس الحكومة نوري المالكي، الخميس، حاجة العراق إلى أسلحة دفاعية لحماية سيادته، معتبراً في الوقت نفسه أن مكافحة الإرهاب تتطلب تعاوناً دولياً، فيما شدد قائد القوات الأميركية في المنطقة الوسطى على ضرورة أن يمتلك العراق هذه الأسلحة لأنه موجود في منطقة "تعج بالتوترات".

السومرية نيوز/ بغداد
أكد رئيس الحكومة نوري المالكي، الخميس، حاجة العراق إلى أسلحة دفاعية لحماية سيادته، معتبراً في الوقت نفسه أن مكافحة الإرهاب تتطلب تعاوناً دولياً، فيما شدد قائد القوات الأميركية في المنطقة الوسطى على ضرورة أن يمتلك العراق هذه الأسلحة لأنه موجود في منطقة "تعج بالتوترات".

وقال المالكي في بيان صدر تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، على هامش استقباله قائد القيادة المركزية للقوات الأمريكية في المنطقة الوسطى الجنرال جيمس ماتيس، إن"العراق بحاجة إلى الأسلحة الدفاعية الكفيلة بحماية سيادته واستقلاله والحفاظ على ثرواته"، مضيفا أن "مكافحة الإرهاب تحتاج إلى تعاون دولي، لأن خطر الأرهاب يشمل الجميع".

من جانبه أكد قائد القيادة المركزية للقوات الأمريكية في المنطقة الوسطى الجنرال جيمس ماتيس "عزم الولايات المتحدة على تلبية حاجات العراق الدفاعية"، بحسب البيان.

 واعتبر ماتيس أن "حاجة العراق للأسلحة أكيدة، خصوصا أنه موجود في منطقة تعج بالمشاكل والتوترات"، مؤكدا أن "الولايات المتحدة جادة بتوفير ما يحتاجه العراق من دفاعات ضرورية مع اخذ عامل الوقت بالاعتبار".

وأكد رئيس الحكومة نوري المالكي، في(الثامن من تشرين الثاني الحالي)، العمل على أن يكون السلاح الأميركي هو الهيكل الأساسي في تسليح الجيش العراقي، فيما نفى بشكل قاطع وجود جندي أميركي واحد على الأراضي العراقية.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية أكدت، في (30 تشرين الأول 2012)، أن من حق العراق شراء الأسلحة من أي بلد، فيما اعتبرت أن شراء طائرات الـF16 "التي يتم بناؤها حاليا" ليست كشراء السيارات، مشددة على ضرورة التأكد من البنية التحتية ووضع القواعد الجوية المناسبة من اجل استلام هذه الطائرات.

كما أعلنت في (30 آب 2012)، أنها سلمت العراق آخر دفعة من دبابات برامز والبالغ عددها تسعة، فيما اعتبرت أن ذلك مثال لنجاح ما تنجزه واشنطن بمجال تسليح الجيش العراقي، مؤكدة انه سيتم تسليم المزيد من هذه المعدات للعراق في المستقبل القريب.

كما وقع العراق اتفاقا مع واشنطن لشراء 36 طائرة مقاتلة طراز أف 16، أعلنت الحكومة العراقية في أيلول من العام الماضي 2011، عن تسديد الدفعة الأولى من قيمة الصفقة ثمناً لشراء 18 مقاتلة من هذا النوع.

وتسعى الحكومة العراقية إلى تسليح الجيش العراقي بجميع صنوفه، حيث تعاقدت مع عدد من الدول العالمية المصنعة للأسلحة المتطورة منها الولايات المتحدة الأميركية لغرض تجهيز الجيش من مدرعات ودبابات مطورة وطائرات مروحية وحربية منها الـF16 والتي أعلن مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، في (13 أيار 2012)، أن العراق سيتسلم الدفعة الأولى منها عام 2014.

سياسة

أمن

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
نعم
نعم
لا
لا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية