اعلان

البيشمركة تتهم المالكي بـ"تسليح" العشائر العربية في ديالى وكركوك

2012-12-03 | 05:46
البيشمركة تتهم المالكي بـ"تسليح" العشائر العربية في ديالى وكركوك
1,467 مشاهدة

اتهمت وزارة البيشمركة في إقليم كردستان العراق، الاثنين، رئيس الوزراء نوري المالكي بتسليح العشائر العربية في محافظتي ديالى وكركوك بشكل "مكثف"، فيما أكدت وجود تحشيد "قوي" لقطاعات الجيش المجهزة بمعدات حديثة، لفتت إلى أن بغداد لم تجهز البيشمركة بأي أسلحة منذ عام 2003.

السومرية نيوز/ أربيل
اتهمت وزارة البيشمركة في إقليم كردستان العراق، الاثنين، رئيس الوزراء نوري المالكي بتسليح العشائر العربية في محافظتي ديالى وكركوك بشكل "مكثف"، فيما أكدت وجود تحشيد "قوي" لقطاعات الجيش المجهزة بمعدات حديثة، لفتت إلى أن بغداد لم تجهز البيشمركة بأي أسلحة منذ عام 2003.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة جبار ياور خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، في أربيل وحضرته "السومرية نيوز"، إن "رئيس الوزراء نوري المالكي سلح العشائر العربية في محافظتي ديالى وكركوك بشكل مكثف"، مؤكدا أن "الجيش الاتحادي يحشد قواته في تلك المحافظتين فضلا عن قضاء مخمور التابع لمحافظة نينوى".

وأشار ياور، إلى أن "تلك القوات مجهزة بأجهزة جديدة ومدافع ودبابات"، معتبرا "هذا التحشيد بمثابة إعلان حرب".

ولفت ياور إلى أن "الحكومة الاتحادية لم تمنح البيشمركة أي أسلحة منذ عام 2003، وأن ما موجود لديها من سلاح قديم ولم نستورد أي سلاح"، معربا في الوقت ذاته عن "ترحيب إقليم كردستان بجهود رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وبقية الإطراف لحل الأزمة مع بغداد".

وتراجعت جهود التهدئة بين بغداد وأربيل بعد فشل الاجتماع العسكري بين وفد البيشمركة ومسؤولي وزارة الدفاع العراقية، إذ أعلنت رئاسة إقليم كردستان، في (29 تشرين الثاني المنصرم)، عن تراجع حكومة بغداد عن وعودها، وأكدت أن الأحزاب الكردستانية جميعها اتفقت على صد "الديكتاتورية والعسكرتارية" في بغداد، وعلى عدم السماح لأي حملة شوفينية تجاه كركوك والمناطق المتنازعة عليها، فيما شددت على جدية الحوار وتقوية الحكم الداخلي في الإقليم.

ودعا رئيس الحكومة نوري المالكي، في (الأول من كانون أول الجاري)، الرئيس جلال الطالباني لأن يكون رئيسا للجمهورية وحاميا للدستور وليس زعيما حزبيا، فيما أكد رئيس الجمهورية جلال الطالباني خلال لقائه، أمس الأحد، السفير الاميركي في العراق ستيفن بيكروفت بأن "الظرف الحالي لا يتحمل التصعيد والتشنجات"، في إشارة إلى التطورات الأخيرة بين بغداد وأربيل، متعهدا بمواصلة جهوده من أجل تهدئة الأوضاع، فيما أشار بيكروفت إلى أن الولايات المتحدة تدعم جميع الأطراف العراقية دون تمييز.

يذكر أن حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، تصاعدت عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين.

سياسة

أمن

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية