اعلان

المالكي: الخروج من المأزق لن يتم إلا بحكومة الأغلبية وأطالب بانتخابات مبكرة

2013-04-05 | 10:52
المالكي: الخروج من المأزق لن يتم إلا بحكومة الأغلبية وأطالب بانتخابات مبكرة
1,659 مشاهدة

اعتبر رئيس الحكومة نوري المالكي، الجمعة، أن الخروج من المأزق الحالي لن يتم إلا بحكومة الأغلبية السياسية، وفيما انتقد بعض الأطراف المعترضة على ذلك، طالب بإجراء انتخابات مبكرة لإنهاء حالة الشراكة.

السومرية نيوز/ كربلاء
اعتبر رئيس الحكومة نوري المالكي، الجمعة، أن الخروج من المأزق الحالي لن يتم إلا بحكومة الأغلبية السياسية، وفيما انتقد بعض الأطراف المعترضة على ذلك، طالب بإجراء انتخابات مبكرة لإنهاء حالة الشراكة.

وقال المالكي في كلمة له أمام مؤدي ائتلافه بملعب كربلاء في إطار الحملة الانتخابية للمجالس المحلية، وحضرتها "السومرية نيوز"، إن "الشراكة هي مأزق مؤلم كبير، والعراق خسر الكثير بسببها"، مبينا أن "الواقع المؤلم وصلنا إلى قناعة أن تكون الأغلبية السياسية هي الحل للخروج من هذا المأزق".

وانتقد المالكي "بعض الأطراف التي تعترض على المطالبة بتشكيل حكومة الأغلبية"، مطالبا بـ"إجراء انتخابات مبكرة لإنهاء حالة الشراكة أو المحاصصة، لان الوضع الراهن لن يقود إلى بناء البلد".

وأكد المالكي أن "الدورة الحالية هي مرحلة مناكفات وتعطيل لعمل الحكومة"، مشيرا إلى أنه "لا يمكن بناء أي دولة، إذا لم يتحقق الاستقرار السياسي فيها".

وكان المستشار الخاص لوزير الخارجية الأميركية لشؤون العراق بريت ماكورغ أكد، اليوم الجمعة (5 نيسان 2013)، أن القادة السياسيون في العراق لو اختاروا أي طريقة للحل بما فيها حكومة الأغلبية السياسية فان واشنطن ستؤيدها مادامت لا تتجاوز الدستور العراقي، معتبراً أن العراق حليف استراتيجي مهم لواشنطن في الشرق الأوسط.

ودعا المالكي الجميع إلى "المشاركة في الانتخابات المقبلة"، معتبرا أن "ذلك هو واجب شرعي ووطني وحضاري".

وتابع المالكي أن "إجراء الانتخابات هي وسيلة حضارية لتبادل السلطة بعكس الانقلابات والمؤامرات"، لافتا إلى أن "المواطن يجب أن لا تضلله الدعاية الانتخابية وعليه أن يفاضل بين من قدم وبين من لم يقدم".

ووصل رئيس الوزراء نوري المالكي إلى محافظة كربلاء، اليوم الجمعة (5 نيسان 2013)، لحضور تجمع شعبي للترويج للمرشحين لانتخابات مجالس المحافظات ضمن ائتلاف دولة القانون.

يذكر قائمة ائتلاف دولة القانون تضم عشرين كيانا سياسيا أبرزها منظمة بدر بزعامة هادي العامري، وحزب الدعوة الإسلامية بزعامة نوري المالكي وحزب الدعوة تنظيم العراق بزعامة خضير الخزاعي وحزب الفضيلة بزعامة هاشم الهاشمي وتيار الإصلاح بزعامة إبراهيم الجعفري.



سياسة

أمن

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية