اعلان

سُني وشيعية يجعلان زواجهما في أبو غريب تظاهرة ضد الطائفية

2013-05-29 | 05:52
سُني وشيعية يجعلان زواجهما في أبو غريب تظاهرة ضد الطائفية
22,077 مشاهدة

سيارة مُزيّنة تتقدم موكبا من سيارات خرج شبان من نوافذها فرحين، رافعين اعلاماً عراقيةً واخرى بيضاء، فيما كان الهتاف (اخوان سنة وشيعة هذا الوطن منبيعه) يختلط بابواق السيارات تعبيرا عن الفرح، واطلاقات نارية من نقاط تفتيش الجيش العراقي تحية لعروسين تحديا احتقانا طائفياً مزمناً، وقررا أي يكونا (روميو وجولييت) عراقيين ليصلحا ما افسده الساسة، ويرأبا صدعا مقيتا بين السنة والشيعة.


السومرية نيوز / بغداد

سيارة مُزيّنة تتقدم موكبا من سيارات خرج شبان من نوافذها فرحين، رافعين اعلاماً عراقيةً واخرى بيضاء، فيما كان الهتاف (اخوان سنة وشيعة هذا الوطن منبيعه) يختلط بابواق السيارات تعبيرا عن الفرح، واطلاقات نارية من نقاط تفتيش الجيش العراقي تحية لعروسين تحديا احتقانا طائفياً مزمناً، وقررا أي يكونا (روميو وجولييت) عراقيين ليصلحا ما افسده الساسة، ويرأبا صدعا مقيتا بين السنة والشيعة.

وتحول حفل زفاف احمد (23 عاما) الشاب السُني من فتاة شيعية، في قضاء ابو غريب (20 كم عن العاصمة بغداد غرباً) الى تظاهرة ضد الطائفية، وعلى طول مسافة 15 كم بين قرية العروس (التمايمة) وبين قرية العريس (السعدان)، كان الجيش يجعل "الزّفة" تمر عبر الطريق العسكري، بينما تجمع حشدٌ كبيرٌ للاحتفال بزيجة ستعضد الاواصر بين اكبر عشيرتين هما (تميم) و(زوبع) في القضاء الذي شهد اعمال عنف كادت تؤدي الى تناحر اهلي، وحرمان الشابين من أن يصنعا زواجاً عابرا للطائفية.

في فورة اعمال العنف الطائفي، شهد ابو غريب، محاولات لاشعال فتيل نزاع عشائري على اساس طائفي، حيث اغتالت مجموعة مسلحة شيخ عشائر بني تميم التي تنتمي لها العروس في حي الشعب في العاصمة بغداد، فيما اعلن تنظيم ما يسمى بـ"دولة العراق الإسلامية" قتل نجل شيخ عشائر زوبع التي ينتمي لها العريس.

تقول والدة العروس ام سجاد (48 عاما) في حديث لـ"السومرية نيوز"، انني "وهبت أغلى ما املك لهذا الشاب، لأني مؤمنة أن الدين لا علاقة له بالأخلاق وطباع الناس، انا راضية تماما عن هذه الزيجة"، وبينما وجهت نظرها صوب السماء تمنّت للعروسين "حياة طيبة".

وتنوه الى انه "نحن الكبار أضعنا عمرنا بالقيل والقال، الناس في كل الدول تعيش براحة"، وتعرب عن املها في ان "لا يكرر الابناء اخطاءنا في السابق، فلا يوجد مساحة كافية من عمرنا للحقد والكراهية".

وحمل العروسان اللذان جمعتهما قصة حب منذ أيام الجامعة، أعلاماً عراقيةً صغيرة، فيما كان جميع من حولهما يتبادل احاديث واهازيج تستنكر الطائفية وحملة السلاح.
العريس احمد عبد الله، يتحدث بثقة لـ"السومرية نيوز" عن أمله في ان يحرض زواجه جميع افراد اسرته على الحذو حذوه، ويشدد على انه "علينا كعراقيين ان نلم صفوفنا ونحل مشاكلنا، طالما ان السياسيين فشلوا في إصلاح الامور".

ويلفت بشأن علاقته بزوجته "اتفقنا على كل شيء، لن يكون الدين او المذهب مشكلة بيننا، حبي لها سيذيب كل العوائق، وكل ما دون ذلك امور تافهة".

ورغم ان العريسين تغلبا على الطائفية بزواجهما، غير ان انقطاع التيار الكهربائي، ربما جعل من "ليلة الدخلة" مؤجلة بسبب ارتفاع درجة الحرارة في منزل العائلة المتواضع، فيما كان المحتفلون خارجاً يشعلون اطارات السيارات المستعملة لاقامة حلقات رقص "الجوبي" والاستمتاع بوليمة عشاء كبيرة اقيمت على شرف العريسين.

ويكشف الشيخ عمر الزوبعي، إمام مسجد القهار في القضاء، لـ"السومرية نيوز ان "الاسبوع المقبل سيشهد زيجتين مماثلتين".

ويُعَلق الزوبعي ان "العراقيين معروفون بطيبتهم، هم اصحاب نخوة، ولا توجد بينهم ضغائن، السياسيون هم من اوجدوها مع الاسف، لا يوجد فرق بين شيعي وسني، نحن نتفق في مذهبنا على ان التراب الذي مشى عليه اهل بيت النبوة، اطهر منا جميعا، ونجلّهم كثيرا، وعدا ذلك كذب وافتراء".

محليات

خاص السومرية

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية