اعلان

الحكيم: اخطر ما نواجهه هو الدعوات العدوانية ويجب إصدار قانون يحضر المليشيات

2013-06-01 | 11:32
الحكيم: اخطر ما نواجهه هو الدعوات العدوانية ويجب إصدار قانون يحضر المليشيات
5,809 مشاهدة

أكد رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم، السبت، أن اجتماع القادة السياسيين سيصدر عنه كلمة شرف تتضمن أن يكون الاختلاف بين كل المكونات تحت سقف الدستور وحرمة الدم العراقي، معتبرا أن أخطر ما يواجهه العراق هو "الدعوات العدوانية"، فيما شدد على ضرورة إصدار قانون يمنع تشكيل المليشيات.

السومرية نيوز/ بغداد
أكد رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم، السبت، أن اجتماع القادة السياسيين سيصدر عنه كلمة شرف تتضمن أن يكون الاختلاف بين كل المكونات تحت سقف الدستور وحرمة الدم العراقي، معتبرا أن أخطر ما يواجهه العراق هو "الدعوات العدوانية"، فيما شدد على ضرورة إصدار قانون يمنع تشكيل المليشيات.

وقال الحكيم في كلمة ألقاها خلال الاجتماع الذي عقد اليوم بحضور شخصيات سياسية ورؤساء أحزاب وكتل سياسية، وحضرته "السومرية نيوز"، إن "اجتماع اليوم، سيصدر كلمة شرف من قادة ومسؤولين، تتضمن أن يكون الاختلاف تحت سقف الدستور ويكون التقاطع ضمن حدود الوطن والتأكيد على حرمة الدم العراقي وحمايته ونبذ الإرهاب والطائفية والعنصرية ومظاهر الخروج عن القانون إضافة إلى ضرورة تقديم التنازلات المتبادلة بين الأطراف وإبقاء قنوات الاتصال والتواصل مفتوحة دائما".

وأضاف الحكيم أن "الشراكة ليست نظرية جديدة ندعو لها بل هي حقيقة وواقع وعلينا أن نتحمل تبعاتها مثلما نسعى إلى نيل استحقاقاتها"، مشيراً إلى أن "العراق لن يستقر دون الاعتراف بالتعددية القائمة في الشعب العراقي".

واعتبر الحكيم أن "أخطر ما نواجهه اليوم هو بروز الدعوات العدوانية التي تريد إلغاء الآخر، وهذا ما يؤدي إلى القتل والتدمير"، لافتا إلى أن "ما يحصل اليوم يستدعي منّا جميعا الوقوف بحزم كدولة ومرجعيات دينية وقيادات سياسية وعلماء ومؤسسات مدنية ضد ظاهرة نفي الآخر".

وشدد الحكيم على ضرورة "إصدار قانون يمنع تشكيل المليشيات المسلحة".

وأنهى قادة الكتل السياسية، اليوم السبت (1 حزيران 2013)، اجتماعهم الذي عقد بمنزل رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم، بعد تصالح رئيس الحكومة نوري المالكي مع رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، حيث شارك في الاجتماع العشرات من قادة وأعضاء الكتل السياسية، فيما لم يحضره زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني.

يذكر أن العملية السياسية في العراق تشهد صراعاً غير مسبوق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، في وقت تشهد فيه محافظات عدة تظاهرات رافقت بعضها أعمال عنف، بالإضافة إلى موجة أعمال مسلحة بشكل يومي لم تشهدها البلاد منذ سنوات الاحتقان الطائفي في 2006- 2008، تمثلت بهجمات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة واغتيالات بالأسلحة الكاتمة للصوت استهدفت دور العبادة والأسواق الشعبية والأجهزة الأمنية راح ضحيتها المئات من المدنيين وعناصر الجيش والشرطة.
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
 
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية