اعلان

الصدر يعلن الحداد ثلاثة ايام استنكاراً لمقتل احد انصاره في الكاظمية

2013-06-03 | 06:19
الصدر يعلن الحداد ثلاثة ايام استنكاراً لمقتل احد انصاره في الكاظمية
21,368 مشاهدة


أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاثنين، الحداد ثلاثة ايام في عموم مكاتبه استنكاراً لمقتل احد انصاره في مدينة الكاظمية، محذرا من خطورة الاقتتال الداخلي، داعيا إلى الكف عن هذه الامور التي تجر العراق الى الحرب الداخلية.

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاثنين، الحداد ثلاثة ايام في عموم مكاتبه استنكاراً لمقتل احد انصاره في مدينة الكاظمية، محذرا من خطورة الاقتتال الداخلي، داعيا إلى الكف عن هذه الامور التي تجر العراق الى الحرب الداخلية.

وقال الصدر في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، "أوجه العزاء للشهيدين الصدرين لا لإستشهاد جدهم فحسب بل لما حدث من صدام بين طرفين يدعيان الانتساب لهم ويدعون محبتهم، فإن قل اعتقادهم ومحبتهم بي وأنا العبد الفقير الحقير فما بالهم قد نسوا دماء شهدائهم"، مضيفا بعد أن "قاتلوا معا المحتل هم الان يتقاتلون بينهم".

وأضاف الصدر  أن "مكتب السيد الشهيد ليس للخلافات الدنيوية وليس للتشكيلات المليشياوية الحكومية للاعتداء علينا ال الصدر فو الله قد اذهبتم ماء وجوهنا ولم تراعوا فينا إلاً ولا ذمة، قد تعديتم على الخطوط التي خطها لنا اباؤنا وأجدادنا وعلمائنا وشهدائنا لا سيما حاملي السلاح منكم، كفاني وكفا آل الصدر شر اعمالكم فلستم لي ولا لآبائي تنتسبون وغفر الله لمن اعتدى عليه بغير حق ونسال الله ان يعاقب كل من أساء او ظلمنا آل الصدر".

وأوضح زعيم التيار الصدري أن "كان الطرفان يحبون الشهيدين الصدرين أن لا يتقاتلوا ولا يكونوا لهم فينا ولا في عراقنا الحبيب ولا في سوريا ولا في اي بقعة من بقاع العالم"، مشددا "فو الله قد شمت العدو فينا وهو يهزأ بنا، وقد استطاع ابعاد انظارنا عنه وصارت خلافاتنا بيننا".

وتابع "فيا أهل الباطل ليس هذا يرضي شهيدينا فالقتل ليس من صلاحياتكم ولا صلاحيات قياداتكم وإن كنتم مع الحكومة"، مؤكدا أن "الحكومة نحن من صنعها ونحن من يحاول تقويمها ولستم إلا طالبين لدنيا اسال الله أن يبعدكم عنها ولترجعوا في احضان ابيكم ليغفر الله لكم ما تقدم من ذنبكم وليبعدكم عن الشهوات والملذات".

وفي ختام بيان دعا الصدر "جميع مكاتب السيد الشهيد الصدر وفروعها لغلق المكاتب لثلاثة ايام سوياً عزاء للذكرى وعزاءاً لما حدث عسى الله ان يغفر لنا ذنوبنا ويرفع عنا هذه الغمة التي احرقت الجميع".

ونجا القيادي في التيار الصدري حازم الأعرجي، مساء أمس، من محاولة اغتيال بأسلحة كاتمة للصوت أثناء تفقده المواكب الحسينية المنصوبة داخل مدنية الكاظمية، أسفرت عن عن مقتل احد مرافقيه ضرغام أبو علي ".


» انضم إلى "قناة السومرية" على يوتيوب الآن، أنقر هنا
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية
X