اعلان

الزاملي: هروب 500 _ 1000 نزيل من سجن أبو غريب

2013-07-22 | 04:41
الزاملي: هروب 500 _ 1000 نزيل من سجن أبو غريب
40,917 مشاهدة

كشفت لجنة الامن والدفاع البرلمانية، الاثنين، عن هروب من 500 _ 1000 نزيل من سجن أبو غريب المركزي، مؤكدة أن معظمهم من تنظيم القاعدة، فيما اعتبرت أن ذلك لم يسبق أن حدث في أية دولة في العالم.

السومرية نيوز/ بغداد
كشفت لجنة الامن والدفاع البرلمانية، الاثنين، عن هروب من 500 _ 1000 نزيل من سجن أبو غريب المركزي، مؤكدة أن معظمهم من تنظيم القاعدة، فيما اعتبرت أن ذلك لم يسبق أن حدث في أية دولة في العالم.

وقال عضو اللجنة حاكم الزاملي في مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان وحضرته "السومرية نيوز"، إن "ما بين 500 _ 1000 نزيل في سجن بغداد المركزي (أبو غريب سابقا) معظمهم من أمراء وقادة تنظيم القاعدة تمكنوا من الهرب، إثر الهجوم الذي تعرض له السجن منذ مساء أمس الأحد".

وأوضح أن "مسلحين مجهولين هاجموا سجني أبو غريب والتاجي بتوقيت واحد"، مبينا أنهم "كانوا يحملون أسلحة مختلفة واحزمة ناسفة وقاموا بمشاغلة القطعات العسكرية في قواطع التاجي وأبو غريب".

وأعرب عن استغرابه من "غياب الجهد الاستخباري في هذا العملية، وكأنها تدار من خلية عسكرية كبيرة"، متهماً "المعنيين في سجني التاجي وأبو غريب بالتهاون في إداء عملهم".
واعتبر الزاملي أن ما حدث ليلة أمس "لم يسبق أن حدث في أية دولة أخرى في العالم، وهو أمر لا يمكن السكوت عليه"، مطالباً بـ"إحالة المقصرين في إدارة السجنين إلى القضاء ومحاسبتهم".

إلى ذلك أكد مصدر أمني لـ"السومرية نيوز"، إن "من بين السجناء الذين تمكنوا من الفرار قيادات كبار في تنظيم دولة العراق الاسلامية"، مبينا أن "الهروب تم من سجني التاجي وأبو غريب".

وتعرض سجني الحوت في قضاء التاجي شمالي بغداد، وسجن بغداد المركزي (أبو غريب سابقاً) في قضاء ابو غريب غربي العاصمة، مساء أمس الأحد (21 تموز 2013)، إلى قصف بقذائف الهاون، أعقبه هجوم نفذه مسلحون مجهولون مع حراس السجنين في محاولة لاقتحامهما، فيما أثار النزلاء في السجنين أعمال شغب وحرق عدد من القاعات، من دون معرفة حجم الخسائر البشرية أو المادية.

وفي سياق آخر، أكد الزاملي أن "قائد فرقة 17 التابعة للجيش اللواء الركن ناصر الغنام استقال، أمس الأحد، من منصبه"، مبيناً أن "الغنام استقال نتيجة الضغوط السياسية التي تعرض لها من بعض النواب".

وحذر الزاملي من "استبدال الغنام بقائد جديد يتصف بالنفعية والحزبية فأن هذا سيعيد العمليات الإرهابية في جنوب بغداد وهي منطقة عمليات الفرقة 17"، داعيا إلى "اختيار قائد بديل لديه مهنية وكفاءة الغنام والذي يعتبر من الضباط الكفوئين".

وتشهد بغداد ومحافظات أخرى ترديا ملحوظا في الملف الامني، يتمثل بعمليات اغتيال والخطف والتفجيرات بالعبوات والسيارات المفخخة، اودت بحياة المئات من المواطنين.
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية