اعلان

الإيزيديون يحيون عيدهم الأكبر (جما) دون مراسيم وطقوس دينية تحسباً لوقوع حوادث أمنية

2013-10-06 | 12:55
Alsumaria Tv
الإيزيديون يحيون عيدهم الأكبر (جما) دون مراسيم وطقوس دينية تحسباً لوقوع حوادث أمنية
4,454 مشاهدة

أحيا أتباع الديانة الإيزيدية، اليوم الأحد، عيد الجماعية (جما) وسط إجراءات أمنية مشددة دون أداء طقوس العيد في معبد لالش تحسباً لوقوع حوادث أمنية وسط دعوات بإحلال السلام والأمان والتآخي في العراق.

 السومرية نيوز/ دهوك
أحيا أتباع الديانة الإيزيدية، اليوم الأحد، عيد الجماعية (جما) وسط إجراءات أمنية مشددة دون أداء طقوس العيد في معبد لالش تحسباً لوقوع حوادث أمنية وسط دعوات بإحلال السلام والأمان والتآخي في العراق.

وأعلن المجلس الروحاني الإيزيدي بعدم إجراء مراسم عيد جما (الجماعية) في معبد لالش، مبينا أن القرار جاء تحسبا لوقوع حوادث أمنية خلال أيام العيد التي تستمر سبعة أيام .

وقال رجل الدين الإيزيدي البارز في معبد لالش، بابة جاويش لـ"السومرية نيوز" إن "عيد جما تعد من أكبر الأعياد الإيزيدية وتستمر سبعة أيام"، مبينا أن "طقوس ومراسيم العيد تؤدي حصراً في معبد لالش سنويا بمشاركة الآلاف من أتباع الديانة الإيزيدية من مختلف مناطق العالم".

وأضاف، بابة جاويش، أنه "في هذا العام يتم أداء مراسيم العيد في معبد لالش تحسبا لوقوع عمليات أمنية وحفاظا على أرواح زوار المعبد"، لافتاً إلى أنه "لانرغب بتحول فرحة العيد إلى مأساة".

وبين بابة جاويش أنه "في العام الماضي زار معبد لالش مابين 60 ــ 70 ألف إيزيدي من مختلف انحاء العالم لأداء مراسيم العيد"، داعياً لأن "يعم السلام والمحبة والتآخي والأمان في العالم".

وشهدت معبد لالش الأحد العديد من الزوار من أتباع الديانة الإيزيدية من تركيا وأرمينيا وروسيا وألمانيا وغيرها من الدول رغم الإعلان عن عدم إجراء طقوس العيد.

وتعتبر عيد، جما، أي "الجماعية" من الأعياد القديمة، وأن الطقوس الدينية التي تمارس خلال هذا العيد تعود إلى الديانة المترائية وهي من الديانات القديمة الموجودة في المنطقة منذ أكثر من سبعة آلاف سنة،وتقيم المراسم الدينيةلعيد،جما،حصراً في معبد لالش،وتستمر طقوسها لمدة سبعة أيام.

ويحتفل أبناء الطائفة الايزيدية بسبعة أعياد سنوياً هي، سرسال، وروزين ئيزي، وجما، وجلى هافين، وجلى زستان، وبيلنده، وقوربان، وخضر إلياس، ويتراوح عدد أيام الاحتفال بها بين يوم واحد وسبعة أيام.

وقررت رئاسة إقليم كردستان، في العام 2009، اعتبار أيام الأعياد الرئيسة للطائفة الإيزيدية عطلة رسمية في المناطق التي تقطنها غالبية ايزيدية في الإقليم.

والديانة الإيزيدية هي بقايا ديانة شرقية قديمة ما تزال تحتفظ ببعض التقاليد والعقائد التي تعود لشعوب وادي الرافدين الموغلة في القدم، والتي جددها الشيخ عدي بن مسافر في القرن التاسع للميلاد، وهي ديانة غير تبشيرية تؤمن بوجود الله وتؤدي طقوسها باللغة الكردية.

يذكر أن عدد معتنقي الديانة الإيزيدية في العراق يبلغ أكثر من نصف مليون شخص، ويسكن معظمهم في مناطق تابعة لمحافظتي نينوى، ودهوك، كسنجار، وشيخان، وتلكيف، وبعشيقة، وسيميل، وزاخو، إضافة إلى وجود نحو 20 ألف إيزيدي هاجروا من البلاد منذ بداية التسعينيات إلى أوروبا ويتمركزون بغالبيتهم في ألمانيا والسويد، ويعد معبد لالش الذي يقع في منطقة شيخان التابعة لمحافظة نينوى المركز الديني للطائفة.

>> حمل تطبيق السومرية وتابع آخر الأخبار أول بأول

>> أندرويد
>> آبل
>> هواوي
 
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
قريبًا جدًا
قريبًا جدًا
بعيدًا جدًا
بعيدًا جدًا
لا أظن
لا أظن
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية