اعلان

العشرات من مواطني كركوك يتظاهرون احتجاجا لعدم وجود اسمائهم بسجلات الناخبين

2014-04-26 | 07:21
العشرات من مواطني كركوك يتظاهرون احتجاجا لعدم وجود اسمائهم بسجلات الناخبين
3,256 مشاهدة

تظاهر العشرات من مواطني كركوك، السبت، أمام مكتب مفوضية الانتخابات احتجاجا على عدم وجود اسمائهم بسجلات الناخبين وعدم تسلمهم بطاقتهم الالكترونية، مطالبين بمعالجة هذا الامر، فيما أكدت المفوضية أن الخلل حصل لعدم قيام بعض الناخبين بتحديث سجلاتهم خلال الفترة المحددة لذلك.

السومرية نيوز/ كركوك
تظاهر العشرات من مواطني كركوك، السبت، أمام مكتب مفوضية الانتخابات احتجاجا على عدم وجود اسمائهم بسجلات الناخبين وعدم تسلمهم بطاقتهم الالكترونية، مطالبين بمعالجة هذا الامر، فيما أكدت المفوضية أن الخلل حصل لعدم قيام بعض الناخبين بتحديث سجلاتهم خلال الفترة المحددة لذلك.

وقال احد المتظاهرين ويدعى سمير شيرزاد في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "العشرات من ابناء المحافظة تظاهروا، ظهر اليوم، احتجاجا على عدم تسلمهم بطاقة الناخب الالكترونية"، مبينا "أنهم راجعوا خلال الفترة المحددة، لكن أسمائهم لم تظهر في سجلات المفوضية رغم ذلك، ولم يتسلموا بطاقاتهم الالكترونية".

وطالب شيرزاد مفوضية الانتخابات بـ"إيجاد حل سريع لهذه المشكلة من أجل المشاركة في الانتخابات"، مشيرا الى أن "هذا الأمر يتكرر كل مرة بسبب عدم دقة المعلومات المنقولة بين وزارة التجارة الى المفوضية، وهذا الأمر ينعكس على الناخب العراقي".

أما المتظاهر محمد البياتي، فقد أوضح أن "بعض أسماء المواطنين وجدت في قوائم الوفيات وآخرين لم يجدوا أسمائهم أصلا بسب عدم دقة معلومات وزارة التجارة والمفوضية"، لافتا الى أن "عدم تسلمهم للبطاقات سيجعلهم في موقف صعب، لان الحكومة ألزمت دائرتي الجوازات والتجارة بضرورة اعتماد، البطاقة الالكترونية كبطاقة رسمية في معاملاتها".

وتابع البياتي "كنا نتوقع من الحكومة إصدار بطاقة موحدة تلغي الأخوات الأربعة، الجنسية والهوية والبطاقة التموينية والسكن ببطاقة موحدة، ولكنها زادتها بأخت خامسة".

من جهته اكد مسؤول الإعلام في مفوضية الانتخابات في كركوك عبد الباسط درويش لـ"السومرية نيوز"، إن "عدم ظهور أسماء أو عدم تسلم بطاقة الناخبين سببها المواطن نفسه لان المفوضية فتحت فترة لتحديث سجلات الناخبين، وأعقبها فترة لتسلم البطاقات الالكترونية"، لافتا الى أن "المفوضية حددت يوم 25 نيسان الحالي موعداُ أخيرا لتسلم البطاقة".

يذكر أن الانتخابات البرلمانية تعد الحدث الأكبر في العراق، كونها تحدد الكتلة التي ترشح رئيس الوزراء وتتسلم المناصب العليا في الدولة، ومن المقرر أن تجري في 30 نيسان 2014، وإثر ذلك بدأت الحركات السياسية تنشط في عدة اتجاهات لتشكيل تحالفات من أجل خوض الانتخابات.
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
 
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية