Alsumaria Tv

المطلك يحذر: الوضع الحالي في البلد يدفع نحو التقسيم والاقاليم

2024-07-09 | 15:04
Alsumaria Tv https://www.alsumaria.tv/author-details/39/سعد-أحمد
المطلك يحذر: الوضع الحالي في البلد يدفع نحو التقسيم والاقاليم

أكد رئيس جبهة الحوار الوطني العراقي، صالح المطلك، اليوم الثلاثاء، ان تأخر حسم منصب رئيس البرلمان اثار تساؤلات لدى الشارع العراقي بعد تأخر حسمه لقرابة السنة، مشددا على ان بقاء الوضع على ما هو عليه معيب بحق الجميع، محذرا من ان الوضع الحالي سيدفع نحو التقسيم والاقاليم.

وقال المطلك في حديث لبرنامج عشرين الذي تبثه قناة السومرية الفضائية، ان "منصب رئيس الوزراء اثار جدلا واسعا وتساؤل من المواطنين بعد تأخر حسمه لقرابة السنة بسبب الخصومات بين الأطراف السنية"، مؤكدا ان إبقاء الوضع على ما هو عليه معيب بحق السياسيين السنة والسياسيين الشيعة الذين يرغبون في بقاء الوضع على ما هو عليه".

وأضاف ان "الصراع بين رؤساء الكتل والمرشحين لهذا المنصب أصبح معيبا ولا يحقق الاستقرار في البلد الذي بحاجة الى رئيس برلمان معتدل ويعمل للعراق ككل"، مبينا ان "السياسيين السنة لا يعملون لمصلحة المكون والشعارات شيء والواقع شيء اخر".

وأشار المطلك الى ان "الطرفين من المكونين يريدون ان يبقى منصب رئيس البرلمان شاغر لغاية الانتخابات القادمة، والطرف الشيعي يريد بقاء المندلاوي في المنصب من باب الاستحواذ على جميع المناصب السيادية".

وأوضح، ان "هناك جزء من القادة الشيعة توجهوا لعزل الجميع وتهميش الجميع من اجل الاستحواذ على كل شي"، مبينا ان "السياسيين الشيعة لا يمثلون المكون ولكنهم يمثلون انفسهم لحملهم حقد جلبوه معهم من خارج البلد".

ولفت رئيس جبهة الحوار الوطني الى ان "العدل لا يتحقق بتوزيع الوزارات بين المكونات لان التهميش واللجوء والتهجير والتغييب ما زال مستمرا ونحتاج الى العدل السياسي في البلد"، موضحا ان "المغيبين أصبحت قضيتهم معقدة ولدى سؤال مسؤول حكومي رفيع قال بالحرف الواحد "دورولهم في نهر دجلة".

وبين ان "الدكتاتورية لدى سياسيي الشيعة عبارة عن غلو وعدم الالتزام بالكلام المكتوب والموثق وهذا لا يستحق ان يكون قائد واب للجميع وكانوا بحاجة الى مواقف اكثر قوة لان هذا الغلو سيقود البلد الى ما هو اسوء".

وأشار المطلك الى ان "عيد الغدير واحد من الأعياد ولكن كان هناك غلو فيه لعدم سماع رأي الاخرين وفرضه عليهم"، موضحا ان "المصالح الخاصة هي من تحكم الوضع السياسي في العراق".

ولفت الى ان "جلسة انتخاب رئيس البرلمان لن تتم الا بالتفاهم والذي من الصعب ان يتحقق حاليا والحل الأمثل ان يتم توافق وتنسيق قبل عقد الجلسة"، موضحا ان "تخويل بارزاني للحديث عن المكون السني جاء بالأساس من المكون الشيعي، على الرغم من ان البعض قال له ان التخويل ليس ملزما للجميع في اختيار المرشح للمنصب"، مبينا ان "اختيار البارزاني تعد مثلبة في حق المكون لأننا لا نحتاج الى زائر لكي يتم التصافح والتصالح".

وأكد المطلك ان "تأخر اختيار رئيس البرلمان له علاقة بالانتخابات المبكرة على الرغم من ان الوضع الحالي ليس بحاجة الى انتخابات مبكرة"، موضحا ان "السنتين من عمر هذه الحكومة غير كافية للحكم على عملها ونجاحها من عدمه".

وشدد على ان "رئيس الوزراء من حقه التدخل في حسم الحكومات المحلية لانني غير مقتنع بمجالس المحافظات لأنها أصبحت تعطل انجاز المشاريع فيها على عكس ما هو مطلوب وعليه من واجب رئيس الوزراء ان يحسم تشكيل الحكومات المحلية".

وأوضح المطلك ان "اياد علاوي كان أفضل رئيس وزراء ولو اعطي فرصة لكان وضع البلد على غير الحال الان"، مبينا ان "القوى السياسية لا تريد زعيما وانما تريد قادة فصائل ومليشيات لكي يستطيعوا ان يتحكموا بهم".

ولفت الى ان "النواب باتو يشترون الان من اجل إنجاح مشروع او تحقيق مكسب سياسي او لتمرير قانون ما"، مبينا ان "قانون العفو العام بات من المعيب على القوى السياسية ان تقف في طريقه لا لاجل العفو عن الأبرياء وانما على المذنبين الذين ادينوا تحت ظروف الجميع يعلمها وجميع الدول تشرع قوانين للعفو عن المجرمين ونحن لا نطلب الا بالعفو عن الأبرياء بعد إعادة محاكمتهم".

وبين المطلك ان "الإقليم السني موضوع يشغل بالي لأني ضد الأقاليم لان هذا يجعل الدولة لا يمكن ان تكون قوية"، مؤكدا ان "إقليم كردستان قد يطمح في المستقبل الى الكونفدرالية والانفصال بشكل كامل وإذا بقي الوضع في البلد على هذا الحال فان الأقاليم أفضل من الان وذلك لان الأخطر قادم وهو التقسيم وهو ما لا نريده".

وختم ان "بيان المقاومة بالمشاركة في الحرب مع لبنان ضد إسرائيل هو واجب على الجميع وانا معه والموقف العربي الصحيح ان تقف مع اخوك العربي لان العدوان اليوم على لبنان وغدا سيكون على العراق"، مبينا ان "استهداف قوات التحالف الدولي في العراق انا ضده لكي لا نكون دولتين في دولة لان وجودهم جاء بموجب اتفاقات مع الحكومة، وهناك طرق أخرى لإخراج هذه القوات من البلد بطرق أخرى".

>> انضم الى السومرية على واتساب
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
Messenger
telegram
Alsumaria Tv
أحدث الحلقات
العراق في دقيقة
Play
13-07-2024 | 2024
14:30 | 2024-07-13
Play
13-07-2024 | 2024
14:30 | 2024-07-13
رحال
Play
إحياء ذكرى إستشهاد الإمام الحسين (ع) - الحلقة ١٢ | الموسم 5
14:30 | 2024-07-13
Play
إحياء ذكرى إستشهاد الإمام الحسين (ع) - الحلقة ١٢ | الموسم 5
14:30 | 2024-07-13
نشرة أخبار السومرية
Play
نشرة ١٣ تموز ٢٠٢٤ | 2024
12:45 | 2024-07-13
Play
نشرة ١٣ تموز ٢٠٢٤ | 2024
12:45 | 2024-07-13
كان يا مكان
Play
اليس الله بكاف عبده - الحلقة ٩ | الموسم 2
03:30 | 2024-07-13
Play
اليس الله بكاف عبده - الحلقة ٩ | الموسم 2
03:30 | 2024-07-13
اسرار الفلك
Play
اسرار الفلك مع جاكلين عقيقي | من ١٣ الى ١٩ تموز ٢٠٢٤ | 2024
03:00 | 2024-07-13
Play
اسرار الفلك مع جاكلين عقيقي | من ١٣ الى ١٩ تموز ٢٠٢٤ | 2024
03:00 | 2024-07-13
Biotic
Play
البلوغ المبكر عند البنات - الحلقة ١٣ | الموسم 3
16:00 | 2024-07-12
Play
البلوغ المبكر عند البنات - الحلقة ١٣ | الموسم 3
16:00 | 2024-07-12
فن نيوز
Play
منهم عمرو دياب وحماقي وتامر حسني.. تفاصيل حفلات جولة السعودية 2024 - حلقة ١٣ | الموسم 2
15:00 | 2024-07-12
Play
منهم عمرو دياب وحماقي وتامر حسني.. تفاصيل حفلات جولة السعودية 2024 - حلقة ١٣ | الموسم 2
15:00 | 2024-07-12
علناً
Play
ازمة كركوك - الحلقة ٨ | الموسم 3
16:30 | 2024-07-11
Play
ازمة كركوك - الحلقة ٨ | الموسم 3
16:30 | 2024-07-11
Celebrity
Play
البلوگر العراقية رشا الفيصل - الحلقة ١٣ | season 3
15:30 | 2024-07-11
Play
البلوگر العراقية رشا الفيصل - الحلقة ١٣ | season 3
15:30 | 2024-07-11
Morning Live
Play
لجوء الشباب إلى السباحة في الانهر هربا من ارتفاع درجات الحرارة - حلقة ٦٥ | الموسم 3
05:00 | 2024-07-11
Play
لجوء الشباب إلى السباحة في الانهر هربا من ارتفاع درجات الحرارة - حلقة ٦٥ | الموسم 3
05:00 | 2024-07-11
الأكثر مشاهدة
نعم
نعم
لا
لا
تزداد في حال وجود أسباب مسبقة
تزداد في حال وجود أسباب مسبقة
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.

برجك للسنة الجديدة

إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
Alsumaria mobile app on Android Alsumaria mobile app on Android
Alsumaria mobile app on IOS Alsumaria mobile app on IOS
Alsumaria mobile app on huawei Alsumaria mobile app on huawei
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية