Alsumaria Tv

CNN طردت لامونت هيل بسببه.. قصة الشعار الفلسطيني "من النهر إلى البحر"

2023-11-21 | 03:45
Alsumaria Tv https://www.alsumaria.tv/authors
CNN طردت لامونت هيل بسببه.. قصة الشعار الفلسطيني "من النهر إلى البحر"

السومرية نيوز – دوليات

بعد أيام من انطلاقة عملية طوفان الأقصى، بدأت الاحتجاجات المؤيدة لفلسطين تخرج في مختلف دول العالم، حمل الكثير من الحشود خلالها شعار "من النهر إلى البحر"، في إشارة إلى مطالب بتحرير كامل دولة فلسطين، في حين اعتبر مسؤولون غربيون هذا الشعار معادياً للسامية، فما قصة هذا الشعار؟

قصة شعار من النهر إلى البحر
يقول الشعار الكامل: "من النهر إلى البحر، فلسطين سوف تتحرر"، أو كما يُقال بالعامية الفلسطينية أيضاً "من الميّ للمي" – في إشارة إلى كامل فلسطين الواقعة ما بين نهر الأردن والبحر الأبيض المتوسط.

كانت الحركة الوطنية الفلسطينية التي ظهرت عقب إعلان وعد بلفور عام 1917، أول من استخدم هذا الشعار منذ ستينيات القرن الماضي، ليصبح بعدها تحت المجهر الدولي لاستخدامه من قِبل الكثير من المجموعات والأشخاص.

في الستينيات أيضاً استخدمت حركة فتح الشعار في دعوة إلى إقامة دولة علمانية ديمقراطية تشمل كامل فلسطين بسكانها الفلسطينيين واليهود الذين كانوا يعيشون في البلاد قبل الموجة الأولى من الهجرة اليهودية، وله أيضاً أصول في ميثاق المجلس الوطني الفلسطيني ولكن منظمة التحرير سحبته من ميثاق أوسلو.

وفي القرن الحديث استخدمت حركة المقاومة الإسلامية حماس هذا الشعار تاكيداً على أن تحرير كامل دولة فلسطين.
الحرية أم معاداة السامية؟
على الرغم من أن المعنى من الشعار واضح كوضوح الشمس، فإن الكثير من قادة العالم المؤيدين لإسرائيل حاولوا تحريف معنى الشعار وادعوا أنه دعوة لتدمير إسرائيل.

سويلا برافرمان، وزيرة الداخلية في بريطانيا، غرّدت بعد الاحتجاجات الأخيرة في المملكة المتحدة -التي هتف فيها الآلاف "من النهر إلى البحر، فلسطين ستتحرر"- بأن الشعار "فُهم على نطاق واسع على أنه مطلب لتدمير إسرائيل".

وأضافت: "إن محاولات التظاهر بغير ذلك هي مخادعة".

وفي 30 أكتوبر/تشرين الأول 2023، تم تعليق عضو البرلمان البريطاني آندي ماكدونالد من حزب العمل بعد أن قال في خطاب حاشد مؤيد لفلسطين: "لن نرتاح حتى نحصل على العدالة، حتى يكون جميع الناس، بين النهر والضفة والبحر، أن يعيشوا بحرية سلمية".

كما وجَّه الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم في نوفمبر/تشرين الثاني الأندية الإنجليزية بإبلاغ لاعبيها بعدم استخدام عبارة فلسطين حرة من النهر إلى البحر.

وقد ذكر متحدث باسم الاتحاد أنه في حال استخدام أحد المشاركين في كرة القدم هذه العبارة "فسنطلب تدخل الشرطة".

في حين اتخذت شرطة فيينا في النمسا موقفاً مماثلاً عندما منعت احتجاجاً مؤيداً للفلسطينيين على أساس إدراج عبارة "من النهر إلى البحر" في دعواتهم، ووصفته بأنه دعوة إلى العنف، مما يوحي بأنه يعني ضمناً محو إسرائيل من الخريطة.

بينما قال جيرهارد بورستل، قائد قوة شرطة المدينة: "شعار من النهر إلى البحر، فلسطين ستتحرر، وهو شعار منظمة التحرير الفلسطينية الذي تبنته حماس".

في حين أن هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها الشعار للنيران المهاجمة.

ففي عام 2018، طردت شبكة CNN الأمريكية مارك لامونت هيل، وهو مؤلف وناشط أمريكي من أصل أفريقي، بعد تعليقاته في جلسة عامة للأمم المتحدة في اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، والذي أنهاه بجملة: "لدينا فرصة لتقديم التضامن للفلسطينيين ليس بالكلمات فقط، بل بالالتزام السياسي والعمل على المستوى المحلي والدولي، الأمر الذي سيمنح العدالة.. وفلسطين حرة من النهر إلى البحر".

وقد اتهمت جماعات ومنظمات داعمة لإسرائيل هيل بمعاداة السامية، فيما ادَّعت رابطة مكافحة التشهير قول هيل بأنه دعوة لمحو إسرائيل من الخارطة.

الشعار قديم بقدم المقاومة الفلسطينية ضد الصهيونية
في مقال نشرته المؤرخة مها نصار المتخصصة بالتاريخ الفلسطيني على موقع The Forward الموجه ليهود أمريكا في عام 2018، شرحت خلاله الجذور التاريخية لهذا الشعار.

وقالت نصار إن جذور هذا الشعار تمتد إلى ما هو أبعد من تأسيس حركة حماس، وهو قديم قدم المقاومة الفلسطينية ضد الحركة الصهيونية.

وأضافت في مقالها أن الدعوة إلى الحرية من خلال شعار "من النهر إلى البحر" واضحة تماماً، ويمكن إرجاعها إلى الجهود السابقة لإقامة دولة يهودية في الأراضي الفلسطينية سابقاً، موضحة أن الفلسطينيين ينظرون من خلال شعار "من النهر إلى البحر" على أنه وطن لا يتجزأ، وأنه يجب على سكانه أن يعيشوا كمواطنين أحرار دون مواجهة التمييز الإسرائيلي اليومي.
من جهته قال الكاتب الفلسطيني الأمريكي يوسف منير في عام 2021 إن أولئك الذين رأوا طموحاً للإبادة الجماعية في هذه العبارة، أو في الواقع رغبة لا لبس فيها في تدمير إسرائيل، فعلوا ذلك بسبب رهابهم من الإسلام.وأضاف وفقاً لما نقلته صحيفة The Guardian البريطانية: "هذا الشعار مجرد وسيلة للتعبير عن الرغبة في دولة يستطيع فيها الفلسطينيون العيش في وطنهم كمواطنين أحرار ومتساوين، لا يهيمن عليهم الآخرون ولا يهيمنون عليهم".

>> انضم إلى قناة السومرية على واتساب 

الساحة الفلسطينية

دوليات

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
Alsumaria Tv
أحدث الحلقات
عشرين
Play
الحج والعيد.. رسائل الدين والمجتمع - الحلقة ١٨ | الموسم 3
16:30 | 2024-06-16
Play
الحج والعيد.. رسائل الدين والمجتمع - الحلقة ١٨ | الموسم 3
16:30 | 2024-06-16
العراق في دقيقة
Play
16-06-2024 | 2024
12:30 | 2024-06-16
Play
16-06-2024 | 2024
12:30 | 2024-06-16
Morning Live
Play
المطربين الشباب ودورهم في استمرارية الاغنية العراقية - حلقة ٤٦ | الموسم 3
05:00 | 2024-06-16
Play
المطربين الشباب ودورهم في استمرارية الاغنية العراقية - حلقة ٤٦ | الموسم 3
05:00 | 2024-06-16
ناس وناس
Play
بغداد شارع المتنبي - الحلقة ٤٦ | الموسم 7
05:00 | 2024-06-16
Play
بغداد شارع المتنبي - الحلقة ٤٦ | الموسم 7
05:00 | 2024-06-16
رحال
Play
في يثرب التلال وزراعة الفواكه والجوبي - الحلقة ٨ | الموسم 5
14:30 | 2024-06-15
Play
في يثرب التلال وزراعة الفواكه والجوبي - الحلقة ٨ | الموسم 5
14:30 | 2024-06-15
نشرة أخبار السومرية
Play
نشرة ١٥ حزيران ٢٠٢٤ | 2024
12:45 | 2024-06-15
Play
نشرة ١٥ حزيران ٢٠٢٤ | 2024
12:45 | 2024-06-15
اسرار الفلك
Play
اسرار الفلك مع جاكلين عقيقي من ١٥ الى ٢١ حزيران ٢٠٢٤ | 2024
03:00 | 2024-06-15
Play
اسرار الفلك مع جاكلين عقيقي من ١٥ الى ٢١ حزيران ٢٠٢٤ | 2024
03:00 | 2024-06-15
Biotic
Play
ما هي اسباب اضطرابات النوم عند الأطفال؟ - الحلقة ٩ | الموسم 3
16:00 | 2024-06-14
Play
ما هي اسباب اضطرابات النوم عند الأطفال؟ - الحلقة ٩ | الموسم 3
16:00 | 2024-06-14
فن نيوز
Play
لقاء حصري مع لطيفة - حلقة ٩ | الموسم 2
15:00 | 2024-06-14
Play
لقاء حصري مع لطيفة - حلقة ٩ | الموسم 2
15:00 | 2024-06-14
Celebrity
Play
صانع محتوى الكوميدي الساخر حمودي البشوش - الحلقة ٩ | season 3
15:30 | 2024-06-13
Play
صانع محتوى الكوميدي الساخر حمودي البشوش - الحلقة ٩ | season 3
15:30 | 2024-06-13
الأكثر مشاهدة
نعم
نعم
كلا
كلا
لا يهمني
لا يهمني
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.

برجك للسنة الجديدة

إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
Alsumaria mobile app on Android Alsumaria mobile app on Android
Alsumaria mobile app on IOS Alsumaria mobile app on IOS
Alsumaria mobile app on huawei Alsumaria mobile app on huawei
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية