Alsumaria Tv

الهجرة الكبرى.. دراسة: العراق وبلاد فارس أول مناطق سكنها البشر بعد أفريقيا

2024-03-30 | 03:30
Alsumaria Tv https://www.alsumaria.tv/authors
الهجرة الكبرى.. دراسة: العراق وبلاد فارس أول مناطق سكنها البشر بعد أفريقيا

السومرية نيوز – علم وعالم

في رحلة استثنائية عبر الزمن، تتبعت أحدث الأبحاث العلمية خطوات جنسنا البشري، "هومو سابينس" -اسم يطلق على البشر الأوائل- منذ بزوغ فجره قبل أكثر من 300 ألف عام في ربوع أفريقيا، إلى انتشاره في أنحاء العالم. وقد كانت الخطوة الأولى نحو هذا الانتشار الواسع رحلة خروج مجموعة من البشر من القارة السمراء، قبل 60 إلى 70 ألف سنة، لتبدأ معها قصة انتشار الإنسان وتطوره في أنحاء الأرض.

الهجرة الكبرى.. أولى خطوات الإنسان نحو العالمية
في تحول محوري على مسار التاريخ البشري، كشفت دراسة رائدة نشرت في مجلة "nature" الأمريكية عن لحظات فاصلة شهدها جنسنا البشري، "هومو سابينس"، هذا الاكتشاف يسلط الضوء على رحلة استثنائية بدأت من قلب أفريقيا، حيث قررت مجموعات من الصيادين وجامعي الثمار، التي توشحت بالشجاعة، خوض غمار رحلة محفوفة بالمخاطر والغموض، لينتهي بهم المقام في منطقة غنية بالتنوع البيولوجي والموارد الطبيعية، تمتد عبر الهضبة الفارسية، شاملةً إيران وجنوب شرق العراق وشمال شرق السعودية.

لم تكن هذه المنطقة مجرد محطة عابرة في رحلتهم، بل تحولت إلى مركز حيوي استقرت به هذه المجموعات لآلاف السنين، مشكلةً بذلك نواة لما يمكن وصفه بـ"العالمية البشرية الأولى". خلال هذه الفترة تطورت هذه المجتمعات وتكيفت مع البيئة المحيطة، مستفيدة من الثروات الطبيعية والتنوع البيولوجي الذي كانت تزخر به هذه المنطقة، لتشكل بذلك مجتمعات مستقرة ومتجانسة، كانت بمثابة حجر الأساس للتوسع البشري اللاحق نحو آسيا وأوروبا.

من هذا المركز الحيوي بدأت رحلة جديدة نحو الأراضي البعيدة، حوالي 45 ألف سنة مضت، ممهدة الطريق أمام انتشار الإنسان في أنحاء متفرقة من الكوكب. هذه الهجرة لم تكن مجرد تحول جغرافي، بل كانت انقلاباً في مسار التاريخ البشري، حيث أتاحت للإنسان استكشاف آفاق جديدة ومواجهة تحديات لم يسبق له مثيل.

تميزت هذه الفترة بتطورات ملحوظة على صعيد الثقافة والتقنية، حيث بدأ الإنسان في صياغة أدوات أكثر تطوراً وفاعلية، واكتشاف طرق جديدة للتكيف مع البيئات المتغيرة، ما أسهم في بقائه وازدهاره في مناطق مختلفة من العالم.

مع الوقت، تطورت هذه المجتمعات لتشمل شبكات تجارية، ونظماً اجتماعية، وتقاليد ثقافية غنية تعكس تنوع وغنى التجربة البشرية. إن الأدوات الحجرية، والفنون الصخرية، والمستوطنات القديمة التي خلفتها هذه المجتمعات تقدم لنا اليوم لمحة عن قدرة الإنسان على الإبداع والتكيف مع محيطه، مهما كان قاسياً.

الدروس المستفادة من هذه الهجرة العظيمة تتجاوز مجرد فهم كيفية انتشار البشر عبر القارات؛ إنها تقدم لنا نموذجاً للمرونة البشرية والقدرة على التغلب على التحديات الكبرى. من خلال دراسة هذه الحقبة الزمنية يمكن للعلماء والباحثين استخلاص معلومات قيمة حول التطور البشري، وكيف أسهمت التحولات الجينية والثقافية في تشكيل العالم الذي نعيش فيه اليوم.

الأدلة الجينية لسكان العالم القدماء
أكدت هذه الدراسة وعلماء الأنثروبولوجيا بجامعة غريفيث، على الأهمية البالغة للتقنيات الجديدة في الجينوميات وعلم الأحياء القديمة التي مكنت من هذا الاكتشاف الرائد. حسب أحد العلماء: "إن استخدام الحمض النووي القديم وتقنيات التحليل الجينومي الحديثة قد فتح باباً جديداً لنا لفهم كيفية تحرك السكان الأوائل وتفاعلهم مع بيئاتهم المتغيرة"، يقول بيتراجليا.

التحليل الجينومي للحمض النووي القديم يعطينا لمحة غير مسبوقة عن التنوع الجيني لأسلافنا، وكيف تغير بمرور الزمن تحت تأثير عوامل مختلفة مثل الهجرة والاختلاط الثقافي والتكيف مع البيئة. أما الأدلة البيئية فتكمل هذه الصورة بتقديم معلومات حول الظروف المناخية، والنباتات، والحيوانات التي شكلت البيئة التي عاش فيها هؤلاء الأسلاف، ما يساعد في رسم صورة أكثر شمولية عن طريقة حياتهم واستراتيجيات بقائهم.

أحد أبرز الاكتشافات التي أتاحتها هذه الدراسة هو تحديد "نقاط التحول" الجينية التي مر بها الإنسان القديم أثناء رحلات الهجرة والاستقرار في أماكن جديدة. هذه التحولات تعكس ليس فقط التكيف الجيني مع البيئات المتنوعة، بل أيضاً تفاعلات واختلاط الجماعات البشرية المختلفة عبر العصور.

إن الجمع بين البيانات الجينية والأدلة الأركيولوجية والبيئية يمكّن الباحثين من تصور التاريخ البشري بدقة أكبر، ما يسمح بإعادة بناء العلاقات بين مختلف الجماعات البشرية وفهم الديناميكيات الثقافية والاجتماعية التي شكلت المجتمعات القديمة.

بالإضافة إلى ذلك، يسهم التقدم في تقنيات التحليل الجينومي والأساليب الأركيولوجية في فتح آفاق جديدة للبحث في علم الإنسان، ما يسمح بالكشف عن أسرار كانت مدفونة لآلاف السنين. هذه الاكتشافات الجديدة تعمق فهمنا للطرق التي تطور بها الإنسان وتفاعل مع العالم من حوله، ما يؤكد على أهمية التنوع والتكيف كعناصر أساسية للبقاء والنمو البشري.
 >> انضم الى السومرية على واتساب
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
Messenger
telegram
Alsumaria Tv
أحدث الحلقات
لعينيك
Play
الحلقة 5 | 2024
18:00 | 2024-04-18
Play
الحلقة 5 | 2024
18:00 | 2024-04-18
علناً
Play
أزمة رواتب الإقليم - الحلقة ١ | الموسم 3
16:30 | 2024-04-18
Play
أزمة رواتب الإقليم - الحلقة ١ | الموسم 3
16:30 | 2024-04-18
نشرة أخبار السومرية
Play
نشرة ١٨ نيسان ٢٠٢٤ | 2024
12:45 | 2024-04-18
Play
نشرة ١٨ نيسان ٢٠٢٤ | 2024
12:45 | 2024-04-18
العراق في دقيقة
Play
العراق في دقيقة 18-04-2024 | 2024
12:30 | 2024-04-18
Play
العراق في دقيقة 18-04-2024 | 2024
12:30 | 2024-04-18
Morning Live
Play
هل يستبدل الذكاء الاصطناعي وظائف البشر؟ - حلقة ٥ | الموسم 3
05:00 | 2024-04-18
Play
هل يستبدل الذكاء الاصطناعي وظائف البشر؟ - حلقة ٥ | الموسم 3
05:00 | 2024-04-18
ناس وناس
Play
الديوانية، الحمزة الشرقي - الحلقة ٥ | الموسم 7
05:00 | 2024-04-18
Play
الديوانية، الحمزة الشرقي - الحلقة ٥ | الموسم 7
05:00 | 2024-04-18
صباحكم أحلى مع سلمى
Play
آدم وحواء 18-4-2024 | 2024
02:30 | 2024-04-18
Play
آدم وحواء 18-4-2024 | 2024
02:30 | 2024-04-18
بعد التحري
Play
مشروع قناة الجيش ..مرتع للنفايات رائحتها تعيد فسادهُ من جديد - الحلقة ١ | الموسم 4
16:30 | 2024-04-17
Play
مشروع قناة الجيش ..مرتع للنفايات رائحتها تعيد فسادهُ من جديد - الحلقة ١ | الموسم 4
16:30 | 2024-04-17
استديو Noon
Play
سباق ستوديو نون والمستمعين 17-4-2024 | 2024
07:00 | 2024-04-17
Play
سباق ستوديو نون والمستمعين 17-4-2024 | 2024
07:00 | 2024-04-17
طل الصباح
Play
فقرة الأبراج وفقرة الرسالة 17-4-2024 | 2024
00:30 | 2024-04-17
Play
فقرة الأبراج وفقرة الرسالة 17-4-2024 | 2024
00:30 | 2024-04-17
الأكثر مشاهدة
قرار غير مدروس
قرار غير مدروس
قرار صائب
قرار صائب
القرار تحت الاختبار
القرار تحت الاختبار
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.

برجك للسنة الجديدة

إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
Alsumaria mobile app on Android Alsumaria mobile app on Android
Alsumaria mobile app on IOS Alsumaria mobile app on IOS
Alsumaria mobile app on huawei Alsumaria mobile app on huawei
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية