اعلان

بصمة ابداع عراقية على اول الملاعب المضيفة لمونديال قطر

2019-05-17 | 07:59
بصمة ابداع عراقية على اول الملاعب المضيفة لمونديال قطر
11,842 مشاهدة

ظهرت البصمة الرائعة التي تركتها المهندسة العراقية الراحلة زها حديد، واضحة على استاد الجنوب في الوكرة، أول الملاعب المضيفة لمونديال قطر 2022 في كرة القدم الذي تم بناؤه بالكامل، ودشن رسميا الخميس في نهائي كأس الأمير بين السد والدحيل.

وتوج فريق الدحيل بلقب كأس سمو الأمير المفدى لكرة القدم في نسختها الـ 47 ، بعد فوزه على السد بأربعة أهداف مقابل هدف في المباراة الختامية التي أقيمت على التحفة المعمارية ستاد الجنوب.

في ما يأتي بعض التفاصيل المتعلقة بـ "استاد الجنوب" في الوكرة:

* الطاقة الاستيعابية: سيستضيف المباريات حتى ربع النهائي بسعة 40 ألف مشجع، على أن تخفض الى 20 ألفا بعد المونديال عندما سيصبح ملعبا لنادي الوكرة.

وبحسب اللجنة العليا للمشاريع والارث القطرية، سيتم التبرع بمقاعد الدرجات العلوية لتطوير البنى التحتية الرياضية في دول مختلفة.

* المسافة عن مركز الدوحة: 23 كلم.

* التصميم: المهندسة العراقية البريطانية الراحلة زها حديد وشركة إيكوم.

مستوحى من القوارب التقليدية التي استخدمها أهل قطر في الإبحار بحثاً عن اللؤلؤ، وسقفه باللون الأبيض المستلهم من أشرعة القوارب التقليدية التي ترمز إلى تاريخ مدينة الوكرة الساحلية وتجسد ارتباط أهلها بالبحر، ويتضمن تقنية التبريد والسقف القابل للطيّ يمكن الاستفادة منه على مدار العام.

* تقنية التبريد: سيعمل نظام تكييف الهواء على تبريد منطقة مدرجات المشجعين لدرجة حرارة تصل إلى 18 درجة مئوية تقريباً عبر مخارج هواء موجودة تحت المقاعد.
الى ذلك، ستستخدم أكثر من 100 وحدة تهوية موزعة بين المدرجات العلوية والسفلية لتبريد أرض الاستاد.

وستبلغ درجة الحرارة الدنيا لأرضية الاستاد 20 درجة مئوية.

* السقف: يتكون سقف الاستاد من قطعة فولاذية ضخمة بطول 92 متراً، تزن 378 طناً وترتفع حوالي 50 متراً عن أرضية الاستاد.

وتوفر القطعة دعما لأجزاء سقف الاستاد وتسهيل أعمال صيانة بعض الأجزاء القابلة للطي من هيكل الاستاد.

استغرقت عملية تجميع أجزاء القطعة ولحامها بالسقف أكثر من عشرين يوماً، إذ تم بناء السقف المؤلف من ست قطع في قوالب موقتة قبل رفعه وتركيبه في مكانه المخصص له.
واكتملت أعمال لحام السقف وتجميعه وتركيبه في نحو 40 يوما.

بحسب اللجنة العليا، يمكن طي سقف الملعب خلال 30 دقيقة تقريبا، وذلك باستخدام أسلاك قوية مغطاة بمادة التيتانيوم، ما سيسمح بالتقليل من حدة أشعة الشمس وتظليل الاستاد بأكمله، ما سيرفع من كفاءة نظام التبريد.

* أرض الملعب: زُرع العشب في مزرعة الوكرة للعشب.

وسجل الاستاد في آذار/مارس الماضي رقماً قياسياً في عملية مد عشب الأرضية خلال فترة زمنية لم تتجاوز 9 ساعات و15 دقيقة، بحسب اللجنة العليا.

* مرافق محيطة: تضم المنطقة المحيطة بالاستاد العديد من المرافق الرياضية منها مضمار للجري وآخر للدراجات الهوائية، ومساحات مخصصة لركوب الخيل، وساحات خضراء، إضافة لسوق ومرافق مجتمعية متعددة من بينها مسجد ومدرسة.

* النقل: سيتم الوصول الى الاستاد عبر شبكة من الطرق السريعة ومحطة الوكرة الواقعة ضمن خط المترو الجديد في العاصمة القطرية.

وتقع محطة الوكرة على بعد 4,5 كلم من الاستاد، وستوفر اللجنة المنظمة خلال المونديال حافلات لنقل الركاب بين المحطة والملعب.

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
اعلان
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية