اعلان

الصدر: رجال (القانون والدولة) لا يريدون أصوات السنة بل أن يكونوا مناراً للطائفيين

2013-03-23 | 10:30
الصدر: رجال (القانون والدولة) لا يريدون أصوات السنة بل أن يكونوا مناراً للطائفيين
2,946 مشاهدة

أكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، السبت، أن رجال القانون والدولة لا يحتاجون الان إلى للأصوات السنية بل يريدون أن يكونوا "مناراً للطائفيين"، شاكراً معتلي منصة التظاهرات في الانبار لرفعهم أصواتهم بان مظاهراتهم سلمية ولن تمتد أيديهم على أي عراقي.

السومرية نيوز/ بغداد

أكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، السبت، أن (رجال القانون والدولة) لا يحتاجون الآن إلى الأصوات السنية بل يريدون أن يكونوا "مناراً للطائفيين"، شاكراً البعض ممن اعتلوا منصة التظاهرات في الأنبار لرفعهم أصواتهم بان مظاهراتهم سلمية ولن تمتد أيديهم إلى أي عراقي.

وقال الصدر في بيان صدر عنه، اليوم، رداً على سؤال من مجموعة من طلبة الحوزة العلمية بشأن مواقفه الأخيرة، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "المواقف التي انتهجتها يجب أن ترضي الله سبحانه وتعالى، حتى وان لم ترض بعض السياسيين أو حتى القواعد الشعبية أو المجتمعات العامة".

وأضاف الصدر أن "رجال القانون والدولة لا يحتاجون الآن إلى الأصوات السنية بل يريدون أن يكونوا مناراً للطائفيين، فاحذروا منهم يا أولي الأبصار"، مشيرا إلى "أنني لا اتبع الشهوات ولا أريد الأصوات في الانتخابات وإنما أطبق ما يملي علي ضميري".

ودعا الصدر طلبة الحوزة العلمية إلى "عدم الانجرار خلف آراء السياسيين وبعض المجتمعات التي تنجرف مع العاطفة الطائفية"، معربا عن شكره "لبعض ممن اعتلوا منصة التظاهرات في الأنبار لرفعهم أصواتهم بان مظاهراتهم سلمية ولن تمتد أيديهم إلى أي عراقي".

وكان المتحدث الرسمي باسم زعيم التيار الصدري صلاح العبيدي أكد، اليوم السبت (23 آذار 2013)، أن التيار ليس لديه خلافات شخصية مع رئيس الحكومة نوري المالكي، مبينا أن مواقفه معه جاءت وفق معايير العمل السياسي، فيما اعتبر أن مجلس الوزراء "يفتقد للشفافية".

وانهال متظاهرون في مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار، أمس الجمعة (22 آذار 2013)، بالضرب على عدد من الأشخاص المندسين لتردديهم شعارات طائفية، فيما سلموا أربعة منهم للشرطة.

يذكر أن أمام وخطيب الجمعة في مدينة الفلوجة أكد، أمس الجمعة (22 آذار 2013)، أن التظاهرات ستبقى سلمية ولن تنحرف عن مسارها مهما طال بقاءها، مطالباً رئيس الحكومة نوري المالكي بالكف عن التسويف في تلبية مطالب المتظاهرين المشروعة، فيما أشار أحد منظمي التظاهرة إلى أن المتظاهرين سيسحقون المتحدثين بالطائفية.

» انضم إلى "قناة السومرية" على يوتيوب الآن، أنقر هنا

سياسة

أمن

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية
X