اعلان

بالفيديو: جدل مشروع قانون العنف الاسري في العراق‎

2020-08-13 | 03:54
1,084 مشاهدة
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
Print

يشبهه المعنيون في حقوق الانسان بالجدل البيزنطي، بينما يقول المدافعون إنه أشبه بعملية نظْمَ خيطٍ في أُبُرة . هذا هو ما يجري داخل أروقة مجلس النواب ، ويتعلق بمشروع قانون العنف الاسري.

جو عام لجلسة برلمانية من الارشيف. للبرلمان أمزجة مختلفة، تبدو في الغالب أكثر وضوحاً بالقوانين ذات الجنبة المكوناتية ، لكن ما يصل الخلاف فيها إلى حد الاحتراب، هي القوانين ذات النقاط المدنية - الاسلامية، فهنا من يريد جر التشريعات باتجاه محافظ، وهنا من يريدها تشريعاتٍ مدنية خالصة، تتناغم مع التنوع العراقي. مشروع قانون العنف الأسري، هو الضحية الجديدة لهذا الاختلاف، فرغم تعطل جلسات البرلمان، بسبب الظروف الصحية، إلا إن الجدل دارَ ويدورُ حولَ مشروعِ القانونِ، ومدى تقبل البنية الاجتماعية العراقية لبنوده. يضع مشروع القانون عقوبات لحالات العنف لا تمثل انتهاكاً كبيراً بالثقافة العراقية، ما دفع بمعارضيه للقول بأنه اسقاطٌ لتجربة خارجية على المجتمع، ولم يتم صياغة بنوده بعد دراسته .



يجري ذلك بينما ترتفع مؤشرات العنف في العراق، لتصل إلى القتل والحرق وممارسة شتى أنواع التعذيب التي ترفضها الاعراف الاجتماعية والتعاليم الدينية، وخصوصاً ضد النساء والاطفال. ارتفاع دعا منظمة حقوق الانسان العالمية، إلى التصريح بأن تشريع قانون العنف الأسري بات أمراً ضرورياً في العراق.

أما المتصالحون مع الواقع العراقي، فلا يطرحون اسئلة تتعلق بجوهر القانون، وإنما بإمكانية تطبيقه، خصوصاً مع تنوع طبيعة المجتمع، الممتدة من العشيرة والمدينة والصحراء .
» انضم إلى "قناة السومرية" على يوتيوب الآن، أنقر هنا

محليات

إنفوغراف

اعلان
المزيد
اعلان
اعلان
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية